الإثنين , 20 سبتمبر 2021

السيسي يلتقي بـ رئيس مايكروسوفت العالمية في أول زيارة له لمصر

 

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي بـ الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت العالمية ساتيا ناديلا الذي يزور مصر للمرة الأولى للاحتفال بالعيد العشرين لتواجد مايكروسوفت في السوق المصرية ، وقد حضر الاجتماع المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وخلال الاجتماع أشار الرئيس بالدور الفعال الذي تقوم به مايكروسوفت في دعم المجتمع العلمي وتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، مؤكداً أن الدولة تعول الكثير على هذا القطاع باعتباره أحد القطاعات الوعدة التي تساهم بفاعلية في زيادة الدخل القومي، والارتقاء بمستوى وجودة الخدمات المقدمة للمواطنين ، مشيراً إلى الآفاق الواعدة التي يوفرها قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر سواء على الصعيد الداخلي حيث تتوافر الكوادر الشابة الذين يمكن تنمية قدراتهم ومهاراتهم التكنولوجية، فضلاً عن كون مصر بوابة إلى إفريقيا ونافذة على العالم العربي.

ومن جانبه قال رئيس مايكروسوفت ، أن الشركة تعمل على زيادة نشاطها ومضاعفة عدد العاملين بها في مصر ، بجانب التركيز بشكل كبير على تدريب وإعداد الكوادر البشرية، من خلال مركز للإبداع والتطوير، ومركز الدعم التقني، ومركز الصيانة والخبرة.

وأضاف أن الشركة تهتم بتطوير وتنفيذ عدد من المبادرات لمساعدة قطاعي الشباب والمرأة المصرية ورفع قدرتهما التنافسية لتيسير الحصول على فرص العمل داخل مصر وخارجها، فضلاً عن تعزيز قدرات الشباب لريادة الأعمال وتشجيعهم على أن تكون لهم مشروعاتهم الخاصة.

وقال السفيرعلاء يوسف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ، أنه تم خلال الاجتماع استعراض عدد من مجالات التعاون الواعدة لعمل الشركة في مصر، ومن بينها مبادرة “التعلم التكنولوجي للشباب المصري – علماء مصر المستقبل” ومبادرة “تنمية الصناعات الإلكترونية – مصر المستقبل” اللتين أطلقهما السيد الرئيس أثناء مؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات، بالإضافة إلى إمكانية مساهمة الشركة في تعزيز التجارة الالكترونية بمصر، ولاسيما أن التجارة الإلكترونية أضحت تمثل نسبة كبيرة من حجم التجارة العالمية وتشهد نمواً مضطرداً.

كما تم خلال اللقاء استعراض سبل التعاون بشأن مشروع إنشاء قاعدة تكنولوجية لتطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، في إطار جهود مؤسسة الرئاسة لإطلاق مبادرة تهدف إلى وضع منظومة متكاملة لتنمية وتنظيم الصناعات الصغيرة والمتوسطة. ويهدف هذا المشروع إلى إحداث نقلة نوعية في نشاط تلك الصناعات وفتح أسواق جديدة لها محلياً وإقليمياً وعالمياً من خلال التصدير عن طريق وسائل التجارة الإليكترونية الحديثة، بالإضافة إلى تشغيل الكفاءات المختلفة من الشباب وتدريبهم للارتقاء بمشاريعهم ودعمها.

كما يهدف المشروع إلى تقديم المشورة الفنية والاقتصادية للشركات الصغيرة والمتوسطة والعمل على توفير الحلول وأدوات التجارة الإلكترونية لتدشين خريطة وقاعدة بيانات استثمارية شاملة للقطاع، بالإضافة إلى توفير حزم تمويلية.

عن أحمد رشاد

صحفي متخصص قي مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات