الأربعاء , 23 سبتمبر 2020

بعد “أوبر” و” كريم” .. “جو اند باك” للنقل الجماعي ينطلق بالـ”باص”


في منافسة جديدة مع تطبيقي “أوبر” و”كريم” في السوق المصري، انطلق تطبيق “جوند اند باك gooandback” على الهواتف المحمولة، ولكن بفكرة جديدة تتيح لمستخدميه طلب “باص” مع تحديد المكان والوجهة المطلوبة للذهاب ليصلك باص مكيف ومريح وبسعر أقل بحوالي 80 ٪ عن التاكسي العادي أو الخدمات المشابهة الأخرى.

ولمزيدمن التفاصيل يحاور موقع “اي سي تي نيوز مصر” عبد الحكيم عامر المدير التنفيذي المؤسس لمشروع جوند اند باك gooandback”:

كيف جاءت فكرة التطبيق؟

بعد ظهور شركات مثل أوبر و كريم وتقديم خدمات مميزة ، نظرنا للموضوع بشكل آخر وهو كيف نقدم هذه الخدمات بنفس الجودة وبسعر منخفض يصل إلى تكلفة أقل بـحوالي 80 ٪، ومن هنا اتجهنا لتطوير حلول للنقل الجماعي.

ما الميزة الجديدة الذي يقدمها التطبيق؟

بداية لا يوجد فتح عداد، فالسعر ثابت للمشوار ولا يوجد وقت ذورة أو زيادة في وقت الزحمة، كما أنه يتمكن من استيعاب ٢ إلى ٧ ركاب عكس الشركات الاخرى التي تعمل على توصيل راكب واحد.

هل يمكن إلغاء رحلة بعد حجزها؟

نعم يمكنك الإلغاء خلال خمسة دقائق من الحجز وفي حالة الإلغاء في وقت لاحق لا يمكن إسترجاع القيمة، لكن إذا كنت تري هناك سبب لرد قيمة الرحلة ، اكتب لنا من خلال التطبيق وسوف نرد القيمة كرصيد تستخدمه في الرحلات القادمة.

هل هناك خطوط سير محددة؟

الهدف من “جو اند باك” هو توصيل الركاب من الباب للباب أو المنزل للعمل أو الجامعة ، لذا لا يوجد مسارات أو خطوط سير محددة، بمعني أننا نقوم فقط بتحديد المناطق التي نعمل بها والباقي نظام “جو اند باك “يقوم به.

لذلك استعنا بتكنولوجيا التعلم الذاتي “Machine Learning” حتي يتمكن نظام “جو اند باك “بتخطيط كل رحلة على حده آليا واختيار أفضل المسارات لالتقاط الركاب وتوصيلهم في أقصر وقت بوسيلة مكيفة ومريحة وتلتزم بالقيادة الآمنه.

فعندما تقوم بطلب رحله وتحدد وجهتك يقوم “جو اند باك” باستخدام تكنولوجيا التعلم الذاتي في تحديد أقرب ركاب يتجهون نفس وجهتك ومن ثم يقوم بتوجيه باص لتوصيلكم في أقصر وقت ممكن مع تفادي الازدحامات المروريه.

وهذا هو الفارق الحقيقي بين “جو اند باك” وأي شركات حديثة حاولت تقديم طرح للمشكلة ، فحتى الآن كل المطروح في السوق من أفكار هو باصات تعمل في خطوط سير ومحطات توقف معدة مسبقا، وبالتالي الراكب مازال يواجه نفس المشكلة بأنه يحتاج إلى مواصلة أخرى للذهاب إلى محطة معين لإستقلال الباص.

هل الشركة تمتلك باصات خاصة؟

لا تمتلك الشركة أي باصات خاصة بها، ولكنها تعتمد على الشباب والشركات الخاصة، حيث يوجد لدينا ١٥٠ باص في القاهرة، أما محافظة الاسكندرية يوجد بها ٥٠ باصا حتى الآن، كما نساهم في منح الشباب فرصة عمل جيدة لتحسين دخلهم لمواجهة ظروف الحياة في ظل ارتفاع الأسعار.

كما أننا نعتبر “جو اند باك” مستقبل للنقل الجماعي، لأنه يقدم مفهوم النقل المباشر ويعمل علي دمج التكنولوجيا لتحسين خدمات النقل الجماعي ، ولذلك كل فرد من فريق العمل لدينا يتبني شعار أننا نعيد إبتكار المواصلات الجماعي.

كم تبلغ الاستثمارات التي ضخت حتى الآن في المشروع؟ 

تبلغ استثمارات المرحلة الأولى ٤ملايين جنيه منها ٢,٥ مليون بالقاهرة والباقي في الرياض، متوقعا زيادة هذه الاستثمارات خلال الفترة المقبلة.

ما الخطة المستهدفة خلال ٢٠١٧ في القاهرة والمحافظات؟

نطمح لنشر الخدمة في جميع المحافظات المصرية، ونسعي حاليا لزيادة عدد الباصات لتصل إلى ١٥٠٠ باص اخر ٢٠١٧ في القاهرة ، و٥٠٠ باص في إسكندرية، مع تحسين خدمات النقل الجماعي وتقديم الراحة والأمان وتوفير الوقت للركاب، فمن الآن ليس على الراكب ركوب أكثر من مواصلة مرهقة للذهاب إلى عملة بل يقوم “جو اند باك” بتوصيله إلى عمله أو جامعته مباشرة في باص مكيف ومريح ويلتزم بالقيادة الأمنه.

كما نسعى لضخ دماء جديدة في السوق المصري من خلال توفير فرص العمل للشباب ليقدم تجربة جديدة في النقل الجماعي.

هل هناك خطة للخروج خارج السوق المصري؟

نعمل حاليا بالتوازي في الرياض والقاهرة ونواجه تحديات مخلتفة لكل سوق على حدة، في الرياض نواجه فكرة عدم وجود مواصلات عامة أو جماعية من الأساس ، لذا نتبني إيصال فكرة المواصلات الجماعية مع شكلها الحديث الذي نقدمه.

وقريبا نعمل على التواجد في دبي والتركيز هناك على توفير حلول لتفادي الإزدحمات المرورية وبتكلفة سعرية أقل.

ولمعرفة المزيد هناك مجموعة من الخطوات البسيطة بالانفوجرافيك يمكنك اتباعها في التطبيق:

 

عن مروة رزق