الأحد , 24 أكتوبر 2021

مؤتمر يورومني مصر: العودة لخارطة الاستثمار العالمية من جديد

تُقام الدورة الثانية والعشرون لمؤتمر يورومني مصر 2017 على مدار يومي 18 و19 سبتمبر القادم بالقاهرة، وهو ما يُعد توقيتاً مثالياً لكل من يرغب في فهم المخاطر والفرص الواعدة للاستثمار في مصر.

إنّ مصر تمر بمرحلة حساسة للغاية من تاريخها. ولكن مع وجود برنامج واضح للإصلاح الاقتصادي والهيكلي، وعملة مستقرة، وعودة قوية لأسواق الديون العالمية منذ أوائل العام الحالي، واهتمام عالمي متزايد من مستثمري القطاع الخاص بالاستثمار في مصر، هناك تحسن مُطّرد ونظرة ايجابية للاستثمار في مصر.

تقول فيكتوريا بين- مدير عام مؤتمرات يورومني في الشرق الأوسط أفريقيا: “من الواضح أن الدولة وضعت بالفعل مساراً محدداً وخطة واضحة تسير عليها. ولكن على الرغم من ذلك، لا يُمكن النظر للموضوع بهذه السهولة، فمصر في حاجة مُلحّة لتدفق رؤوس الأموال الموجهة للاستثمار في الأوراق المالية والأصول الحقيقية لدعم خططها التنموية والتغلب على التحديات الاقتصادية. لقد حان الوقت الآن كي يتعرف المستثمرون الأجانب على المخاطر والفرص التي يتسم بها المناخ الاستثماري في مصر”

تجدر الإشارة أنّ مؤتمر يورومني مصر هذا العام يشارك فيه أكثر من 1000 شخص، حيث يناقشون بصراحة ووضوح كافة الموضوعات المرتبطة بالاقتصاد المصري، ومنها التعرف على قدرة مصر في التغلب على التحديات الاقتصادية، واستخدام رؤوس الأموال الأجنبية في تحفيز الاقتصاد المصري، ومنح المستثمرين حوافز ومزايا مغرية.

ومن بين الموضوعات التي يناقشها الوزراء وكبار خبراء أسواق المال في يورومني، وخبراء الاقتصاد:

نظرة عامة على مناخ الاستثمار المصري، وأثر الاصلاحات الاقتصادية، والاستفادة من مزايا الاستثمار، ونظرة مصر لسوقي الاستثمارات الخاصة والديون، الطروحات العامة في البورصة المصرية والدور المتنامي للقطاع الخاص، الاستثمار العقاري، المشروعات الناشئة ورأس المال المُخاطِر، ومستقبل التجارة الدولية.

عن مروة رزق