الأحد , 24 أكتوبر 2021

هذه المشكلة تلازم هواتف سامسونج حتى جالاكسي نوت 8!

أطلقت سامسونج هاتفها الجديد “جالاكسي نوت 8” خلال حدث أقيم في نيويورك، مساء الأربعاء 23 أغسطس، حيث بدى الجهاز بأداء وتصميم لا يصدق، لكنه ما زال يحمل عيوب سابقه.

وإذا كانت الشركة الكورية الجنوبية تريد أن تكون الأفضل فعليها إصلاح برمجيات هاتفها.

على مدى السنوات القليلة الماضية، ثبتت سامسونغ في مكانها حول ما يتعلق ببرمجيات هواتفها وأدائها وتصميمها، وكان جالاكسي إس 6 الصادر عام 2015، بداية رائعة للتغيير، ثم تلاه هاتف جالاكسي إس 7 عام 2016، ليكون جالاكسي إس 8 الذي صدر هذا العام الأفضل بينها.

أما جالاكسي نوت 8 الذي أعلنت عنه سامسونج رسميا الأربعاء، فيأتي مع تصميم مشابه للتصاميم القديمة لسلسلة نوت، ولكن الأهم أنه يحمل الخلل ذاته الذي كان عليه أسلافه.

فعلى الرغم من أنه هاتف جيد من ناحية التصميم إلا أن البرامج والخدمات التي يتضمنها ما تزال تأخذ حيزا كبيرا من سعة التخزين مقارنة مع الإصدارات المبسطة من أندرويد التي تعمل على هاتف بيكسل من جوجل.

ونظرا لأن سامسونج ترغب في تزويد هواتفها بالتطبيقات والخدمات الخاصة بها، فقد جاء جالاكسي نوت 8 مزودا بالمساعد الصوتي بيكسي الذي تم إطلاقه مع هاتف جالاكسي إس 8، في وقت سابق من هذا العام، لكن هذا المساعد ما يزال ضعيفا وغير قادر على المنافسة إلى الآن، فأمامه طريق طويل ليصل إلى المستوى المطلوب ويتمكن من أداء المهام الأساسية مثل الإجابة على الأسئلة.

وتعني البرامج “المتضخمة” لهاتف سامسونج، تحديثات أقل للاصدارات الجديدة من أندرويد، لذلك، فإن شراء هاتف سامسونج اليوم لا يوفر أي ضمان للحصول على أحدث البرامج بعد سنة من الآن.

ولا شيء من هذا يعني أن جالاكسي نوت 8 سيكون هاتفا فاشلا، ولكن إذا كانت سامسونج تسعى للكمال فإنها تحتاج إلى إصلاح مشكلة البرامج، إما من خلال ضمان التحديثات أو بدعم أجهزتها بنسخ أكثر تبسيطا من أندرويد.

عن مروة رزق