الخميس , 24 يونيو 2021

أوليكس مصر: حادثة المهندس محمد عبد العزيز جريمة شارع وليست جريمة إلكترونية

تنعي منصة أوليكس وجميع موظفيها عائلة وأصدقاء الشاب المهندس محمد عبد العزيز، رحمة الله عليه، على الحادث الأليم والمحزن الذي وقع فى الأيام السابقة.

وأوضح عبدالله طوقان، رئيس قسم العلاقات العامة لأوليكس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الحادثة، أن المنصة ليست طرفاً ولا مسؤولاً فى الجريمة حيث أنّ الواقعة تُصنّف كجريمة شارع وليست جريمة إلكترونية على الإطلاق.

وأشار طوقان إلى أن الجريمة الإلكترونية تتمثل في النصب الإلكتروني والحصول على بيانات وحسابات العملاء أو الحصول على أموال أو الكريدت كارد عبر الإنترنت، بينما حادثة محمد وقعت في الشارع، وكان من الممكن أن تكون وسيلة التعارف أي موقع إلكتروني أو منصة أخرى أوحتى في أسواق الشارع المصري مثل سوق الجمعة مثلاً.

وينصح طوقان المجتمع المصري بأن يأخذ عبرةً مؤلمةً ودرساً ثميناً من حادث المرحوم محمد عبدالعزيز وهو: عدم مقابلة البائع أو الشاري في توقيت متأخر من الليل وبمبلغ كبير من غير إصطحاب قريب أوصديق بغرض الحذر، ما أدى إلى أن يكون محمد مطمعًا للمجرمين.

وينص الموقع لجميع لمستخدميه وزواره في قواعد السلامة على الآتي: احرص على لقاء البائع في مناطق آمنة على غرار محطة المترو أو مراكز التسوق أو أي مكان عام، تفقّد السلعة قبل إتمام الصفقة، إذ تتمكن بهذه الطريقة من تجنب الغش والاحتيال، احذر العروض غير الواقعية، لا تقع في فخ الأسعار الأدنى، قارن الأسعار المعروضة مع الأسعار الموجودة في السوق، لا تتعامل مع البائعين الذين يصرّون على معرفة معلومات شخصية عنك، مثلاً عمرك وحسابك المصرفي، لا ترسل أبدا دفعة جزئية أو كاملة مسبقا، أو تستخدم بطاقة ائتمانية للدفع قبل استلام سلعتك، واحرص على إتمام الصفقة وجها إلى وجه مع البائع.

وقامت أوليكس على الفور بالاهتمام بهذه القضية عند انتشار الخبر، بحيث تم التواصل فى أقل من 24 ساعة مع أكبر صفحات التواصل الإجتماعى التى قامت بنشر الخبر الأليم للحادث. وتم التوضيح للعاملين على الصفحة دور أوليكس كمنصة تُسهل وتُشجّع التجارة العادلة في مصر ويحق للمستخدم بيع أى شئ قام بشرائه لأنه لم يعد يستخدمه، مع العلم أنّ مشاركة أوليكس في عملية البيع والشراء تنتهي بمجرد إتمام الصفقة، لذلك نحن لا نتدخل في أي نشاط يحدث خارج المنصة ولكننا حريصون دائما على سلامة وأمان جميع المستخدمين لضمان عملية بيع وشراء آمنه بدون التسبب في اي مشكلات او تعرض احد العملاء لأي نوع من انواع الحوادث.

قواعد السلامة الموجودة على منصة أوليكس منذ إنطلاق الموقع في السوق المصري لحماية المستخدم:

كيف يمكن إتمام عملية البيع بأمان؟

1. يجب التأكد من إعلام المشتري بأي عيوب في السلعة.

2. إتّفق مع المشتري على استخدام وسائل الدفع المألوفة والسهلة، خاصة الدفع النقدى.

3. لا تُشارك أبداً معلوماتك أو بياناتك الشخصية، وتحديداً تلك المتعلّقة بحسابك المصرفي.

4. في حال استمرّ المشتري في تغيير مكان اللقاء أو مكالمتك من رقم مختلف في كلّ مرة، تجنّب التعامل معه.

5. حرصاً منّا على سلامتك، إذا بقي المشتري جالساً في سيارته، يُفضّل أن تطلب منه أن يترجل لتفقد السلعة في مكان اللقاء.

كيف يمكن إتمام عملية الشراء بأمان؟

1. إحرص على لقاء البائع في مناطق آمنة مثل محطة المترو أو مراكز التسوق أو أي مكان عام.

2. تفقّد السلعة قبل إتمام الصفقة، إذ تتمكن بهذه الطريقة من تجنب الإحتيال. ينطبق هذا أيضاً على استئجار الوحدات السكنية.

3. ثق بحدسك واحذر من العروض غير الواقعية، مثلاً إن لاحظت أنّ الصفقة مغرية جداً، فعلى الأرجح أنّها عبارة عن محاولة احتيال.

4. لا تقع في فخ الأسعار الأدنى مما هي في العادة. قارن الاسعار المعروضة مع الأسعار الموجودة في السوق.

5. لا تتعامل مع البائعين الذين يصرّون على معرفة معلومات شخصية عنك، مثل عمرك وحسابك المصرفي.

6. لا ترسل أبداً دفعة جزئية أو كاملة مسبقاً، أو تستخدم بطاقة ائتمانية للدفع قبل استلام السلعة وتذكّر هذه القاعدة الذهبية، إحرص على إتمام الصفقة وجهاً لوجه مع البائع.

الخطط والإجراءات المستقبلية التي تنوي أوليكس مصر اتخاذها لتعزيز حماية وأمان مستخدميها:

1- تكثيف وتكرير التذكير بنصائح الأمن الموجودة على الموقع منذ الإطلاق في السوق المصري وذلك بنشر فيديوهات تعليمية لجميع مستخدمى المنصة لنشر أهم سياسات الأمان المتواجدة على المنصة لضمان عملية بيع وشراء آمنه بدون التسبب في اي مشاكل او تعرض احد المستخدمين لأي نوع من أنواع الحوادث.

2- الاشتراك مع خبراء التسوق الالكتروني بهدف تفعيل حملة تثقيفية شاملة حول المعاملات الالكترونية بشكل عام.

3- إظهار رسائل لحظية لتوعية الشاري قبل إتمام العملية – بهدف ضمان عملية بيع وشراء آمنة.

4- إدخال المزيد من النصائح والاقتراحات في مختلف أقسام التطبيق لنشر المزيد من الوعي بين الناس.

كما نذكر أنّ للبائع والمشتري حرية اختيار مكان اللقاء للبيع والشراء وما من ضرر في اصطحاب صديق مقرّب أو أحد أفراد العائلة معهم، ونحن غير مسؤولين عن أي تبادلات تحدث فى اى من هذه المتاجر حيث أنها غير تابعة لأوليكس ولا تعتبر تحت إشرافها.

عن مروة رزق