الجمعة , 18 يونيو 2021

“ايجيترانس” تواصل نموها القوي في الإيرادات خلال 2017

أعلنت الشركة المصرية لخدمات النقل والتجارة (ايجيترانس) ، كبرى الشركات المصرية المتخصصة في خدمات النقل المتكامل واللوجستيات، اليوم عن نتائجها المالية المُجمّعة خلال العام المالي 2017. وقد أظهرت النتائج المالية للشركة نمواً قوياً في حجم الأعمال وإيرادات النشاط في كافة قطاعات أعمال الشركة، حيث قفزت إيرادات النشاط المجمعة إلى 352 مليون جنيه لتحقق نمواً بنسبة 64% مقارنة بالعام السابق، بينما ارتفع صافي الأرباح بعد الضرائب في 2017 بنسبة 32% ليصل إلى 77.3 مليون جنيه.

وتعلق عبير لهيطه-رئيس مجلس إدارة ايجيترانس على تلك النتائج المتميزة بقولها: “لقد كان 2017 عاماً آخر من الانجازات والنجاحات لشركتنا خلال تاريخها المعاصر، حيث واصلت الشركة حصد ثمار استراتيجيتها التي تنفذها بإتقان، وحساباتها السوقية الدقيقة. لقد تمكنا من تحقيق نتائج قوية جدا على المستوى التشغيلي والمالي، بما في ذلك صافي الأرباح، مع اعادة التوازن لأرقامنا ونتائجنا المالية المتنوعة، مع المحافظة على مستوى السلامة والاعتماد والثقة في عملياتنا التشغيلية”

وعلى الرغم من التحديات التي تتسم بها البيئة الاقتصادية على المستوى الكلي، خاصة بعد تعويم الجنيه المصري واستمرار الضغوط التضخمية التي أثرت بصورة ملحوظة على المصروفات التشغيلية، إلا أن ايجيترانس مازالت قادرة على زيادة حصتها السوقية وزيادة ايراداتها. وقد شهد عام 2017 العديد من الانجازات الاستراتيجية للشركة كما تقول لهيطه: “بالإضافة لإطلاق ايجيترانس لمشروعها التجريبي للنقل البري للحاويات وزيادة التركيز على خدمة العملاء، واستكمال المشروعات الكبرى بنجاح، فقد جاءت النتائج الايجابية التي حققتها الشركة كدليل فعلي وترجمة حقيقية لاستراتيجيتنا الطموحة وجدارتنا السوقية ودقة منهجنا الإداري المنضبط”

وبشكل عام، عكست النتائج المالية المجمعة لشركة ايجيترانس تحسناً كبيراً في الأداء التشغيلي والمالي للشركة خلال العام المالي 2017، حيث أظهرت قائمة الأرباح والخسائر نمواً ملحوظاً في كافة الأرقام، فقد زادت إيرادات النشاط المجمعة بنسبة 64% مقارنة بالعام السابق، لتصل إلى 352 مليون جنيه، بدافع من ايرادات المشروعات التي تقوم الشركة بتنفيذها والتي تم التعاقد عليها خلال 2016، حيث تمكنت الشركة من استكمال الأعمال الموكلة إليها في تلك المشروعات خلال الربع الثالث من 2017، بالإضافة لمواصلة الأنشطة المعتادة لأدائها القوى كجزء من استراتيجية الشركة بالتركيز على تحسين الأداء في قطاعات الأعمال الرئيسية، لمواجهة التباطؤ المتوقع في مشاركتها بالمشروعات العملاقة خلال الربع الثالث والرابع من 2017 خاصة بعد استكمال الشركة لأعمالها بتلك المشروعات التي بدأت في 2016 طبقاً للجداول الموضوعة.

وقد اقترن النمو الكبير في إيرادات النشاط بتحسن ملحوظ في معدل التكاليف/الإيرادات والذي وصل إلى 791.2 نقطة أساس ليسجل 58.1% في 2017 مقابل 66.6% في 2016، وهو ما ساهم في زيادة هامش الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بمعدل 1310.2 نقطة أساس، ليصل إلى 32.2% في 2017 مقابل 19.1% في 2016. في الوقت نفسه، ارتفع صافي الأرباح بعد الضرائب في 2017 بنسبة 31.6% ليصل إلى 77.3 مليون جنيه، بعد أن كان 58.7 مليون جنيه في سنة المقارنة، كما بلغ هامش صافي الربح 21.9% مقارنة بـ 27.2% في 2016. تأتي هذه الزيادة على الرغم من حدوث بعض التطورات خلال الربع الأخير من 2017 ومنها: نقص إيرادات النشاط نتيجة استكمال الشركة لأعمالها في المشروعات الكبرى خلال الربع الثالث من العام، كما منيت الإيرادات الاستثمارية بخسائر نتيجة وجود فروق في الفحص الضريبي للشركات التابعة لها، بالإضافة لتكوين مخصص ضرائب غير متكرر بقيمة 9.9 مليون جنيه لشركتي ايجيترانس وايتال.

واخيرا حدوث زيادة بمعدل 3 مرات في الضرائب السنوية، نتيجة زيادة صافي الأرباح وسداد الفروق الضريبية عند الفحص الضريبي للسنوات السابقة. أما على مستوى قائمة المركز المالي، فقد ظهر تحسن ملحوظ للعام الثاني على التوالي في حسابات القبض، بعد تطبيق الإجراءات المطوّرة لتحصيل المستحقات وتكوين المخصصات التي تمت أواخر 2016. من ناحية أخرى، تضاعف رصيد النقدية بمعدل 3 مرات ليصل إلى 145.5 مليون جنيه في نهاية 2017، بعد أن كان 48.8 مليون جنيه في نهاية 2016.

إيرادات النشاط المستقلة لشركة ايجيترانس إلى 295.6 مليون جنيه (بنسبة زيادة سنوية قدرها 70.8%)، بينما زادت تكاليف التشغيل بنسبة 49.5% لتصل إلى 194.8 مليون جنيه. في نفس الوقت، لم تشهد المصروفات البيعية والعمومية والإدارية تغيراً يُذكر ليصل رصيدها إلى 27.1 مليون جنيه. ونتيجة لذلك، شهد الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك تحسناً ملحوظاً بنسبة 24.9% ليسجل 73.7 مليون جنيه خلال 2017، مقابل 9.1% و15.8 مليون جنيه على التوالي في 2016. وعلى الرغم من ارتفاع الضرائب التي تم دفعها ومخصصات الضرائب التي تم تكوينها، ارتفع صافي الأرباح بعد الضرائب بنسبة كبيرة وصلت إلى 69% لتصل إلى 72.6 مليون جنيه في 2017، مقابل 43 مليون جنيه في 2016، بهامش صافي ربح وصل إلى 24.6% في 2017، بعد أن كان 24.8% في 2016. من ناحية أخرى وصلت حصة السهم من الأرباح إلى 1.86 جنيه للسهم خلال 2017، مقارنة بـ1.10 جنيه في 2016، بنسبة تحسن وصلت إلى 68% عند المقارنة بين العامين الماليين.

وفي عام 2017، تمكنت المصرية لأعمال النقل الفني (ايتال)، وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة ايجيترانس، وتقوم بتنفيذ عمليات النقل المتخصص للطرود ذات الأوزان والأبعاد غير التقليدية في المشروعات العملاقة السابق ذكرها بالإضافة لعملياتها التشغيلية المعتادة، من تحقيق نمو في الإيرادات بنسبة 30.1% مقارنة بعام 2016، حيث وصلت إيرادات الشركة إلى 39.4 مليون جنيه، والتي جاءت متأثرة بتكوين مخصصات الضرائب خلال العام والتي بلغت قيمتها 4.9 مليون جنيه، بالإضافة لزيادة في الضرائب المدفوعة بنسبة 41%، مما أدى لزيادة صغيرة في صافي ربح الشركة بعد الضرائب خلال العام بنسبة 12.1% مقارنة بعام 2016، حيث وصل صافي الربح بعد الضرائب في 2017 إلى 13.8 مليون جنيه، مقارنة بـ12.3 مليون جنيه في 2016.

ايجيترانس لحلول المستودعات وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل أيضاً لشركة ايجيترانس، وتتخصص في تخزين وتنظيف وإصلاح حاويات الأيزو تانك، فقد سجلت تراجعاً في صافي الربح بعد الضرائب بنسبة 20.1% ليصل إلى 0,379 مليون دولار خلال 2017، مقارنة بصافي ربح بعد الضرائب وصل إلى 0,475 مليون دولار خلال 2016، حيث كان 2017 هو العام الأول لخضوع الشركة لتطبيق الضرائب بالكامل. وقد أثر ارتفاع الضرائب على أرباح الشركة بصورة سلبية، على الرغم من زيادة الايرادات خلال 2017 بنسبة 3% لتسجل 0,965 مليون دولار، مقارنة بـ0.937 مليون دولار تم تحقيقها في 2016.

من ناحية أخرى، بدأت ايجيترانس التشغيل التجريبي لمشروعها الخاص بالنقل البري في إطار تنويع استراتيجية الإيرادات بالشركة، وتوسيع عملياتها التشغيلية في مجال النقل والخدمات اللوجستية. يتألف المشروع الذي أطلقته الشركة مؤخراً من 5 ناقلات للحاويات كنواة لتكوين أسطول متكامل للنقل المنتظم للحاويات، حيث من المتوقع أن يصبح المشروع قيمة مضافة لزيادة ربحية الشركة مع امكانيات مستقبلية للنمو والتوسع. تضيف لهيطه: “أؤمن دائماً أن الظروف الصعبة تتضمن مجموعة من أفضل الفرص لنمو الأعمال، ونحن على ثقة من قدرتنا على مواجهة هذه التحديات والصعوبات، وتطويعها بحيث تصب في مصلحتنا. ويجب أن تشهد هذه الأوقات بالتحديد ضخ استثمارات جديدة والعمل بكل تفان على تحقيق المكانة التي تتيح لنا تحقيق عوائد أفضل عند استرداد السوق لعافيته كما نتوقع. ومع دخولنا العام الثالث ضمن خطتنا الخمسية بزخم كبير، فإننا الآن أكثر ثقة في قدرة أعمالنا على تحقيق النمو، وتحسين مستوى التدفقات النقدية والأرباح الموزعة على حملة الأسهم حتى عام 2021 وما بعده”.

عن مروة رزق