الإثنين , 14 يونيو 2021

“بالاديون” تعلن عن إطلاق أول “مركز عمليات أمن معلومات” مدفوع بالذكاء الإصطناعي

أعلنت شركة “بالاديون” عن إطلاق أول “مركز عمليات أمن معلومات” (SOC) المدفوع بالذكاء الإصطناعي في منطقة الشرق الأوسط لحماية الشركات الكبرى في المنطقة من تهديدات الجيل القادم.

ويقع “مركز عمليات أمن معلومات” الجديد في دبي ، الإمارات العربية المتحدة ، وسيقوم المركز بخدمة العملاء في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. إن تقنيات “مركز عمليات أمن معلومات” التي تقودها شركة « بالاديون » تعكس الاستجابة السريعة للتغيرات في المشهد العالمي والإقليمي للتهديدات.

و على الصعيد العالمي لقد بدأ مجرمو الإنترنت في نشر هجماتهم على الإنترنت بشكل مختلف. انهم يستخدمون منصات الذكاء الإصطناعي لزيادة الحجم والتطوير والإبداع في هجماتهم. و يستفيدون من نقاط الضعف الجديدة التي أدخلتها الرقمنة. وتواجه المؤسسات الآن معدلات تهديدات أكثر للبيانات أكبر من قدراتهم على معالجتها. ولا يمكن إلا للدفاع الإلكتروني الذي تقوده تقنيات الذكاء الإصطناعي من التصدي و مكافحة هذا الحجم المتزايد من تهديدات وتهديدات الجيل القادم.

إن المنظمات في الشرق الأوسط لا تتعرض للهجوم من قبل مهاجمين تقليديين عالميين فقط، ولكنهم كذلك مستهدفون من قبل القراصنة المتمرسين المحليين. هذه الهجمات تمول بشكل جيد ولها دوافع سياسية. ويعتقد هؤلاء المتشددون أنهم يستطيعون شل بلد من خلال مهاجمة أكبر منظماته. إنهم يخلقون هجمات جديدة مستهدفة يستحيل كشفها والدفاع عنها باستخدام الأساليب التقليدية للأمن السيبراني. ولقد تم بناء “مركز عمليات أمن معلومات” المدفوع بالذكاء الإصطناعي لشركة « بالاديون » في دبي لمكافحة هذا النوع من التهديدات المتقلبة في منطقة الشرق الأوسط.

و أبان “أميت روي”، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس الإقليمي لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، لدى «بالاديون»، و قال: “تعاني منطقتنا من نقص حاد في مهارات الأمن السيبراني ، وموارد محدودة للدفاع ضد الهجمات المتصاعدة ، ويعالج “مركز عمليات أمن معلومات” (SOC) المدفوع بالذكاء الإصطناعي هذه الفجوة. إن رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون مدينة المستقبل مع التأكيد على عنصري الإبتكار و الفعالية لتبني الذكاء الاصطناعي تتطلب تبنيًا قويًا وسريعًا للدفاعات السيبرانية المدفوعة بالذكاء الإصطناعي. ويجلب “مركز عمليات أمن معلومات” التي تديرها شركة « بالاديون » في هذا المجال قدرات متقدمة للأمن السيبراني في منطقة الشرق الأوسط لمساعدة الشركات للتعامل في الوقت الحالي مع الهجمات السيبرانية المتطورة والمبتكرة “.

إن “مركز عمليات أمن معلومات” (SOC) المدفوع بالذكاء الإصطناعي في شركة “بالاديون” ،و المعروفة أيضا باسم مركز “إدارة الكشف و الإستجابة” (MDR) ، يقوم بربط مركز عمليات أمن معلومات المحلي بالمركز العالمي ، مما يوفر للشرق الأوسط حماية متقدمة وحديثة ضد التهديدات العالمية. وينشر مركز القيادة “إدارة الكشف و الإستجابة” (منصة ذكاء إصطناعي) و (الذكاء إصطناعي.saac) خاصة بشركة « بالاديون » لتوفير دفاع متطور ومرن للشركات بالمنطقة.

من خلال تسريع من عملية الكشف عن التهديدات ، يسرع “مركز عمليات أمن معلومات” المدفوع بالذكاء الإصطناعي من « بالاديون » من توقيت الاستجابة للحوادث للمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط. و تقوم منصة الذكاء الاصطناعي الخاصة بأتمتة العديد من خطوات معالجة الحوادث ، وتنسق استجابة شاملة مبسطة – وفي بعض الأحيان بالتنسيق مع العميل إذا كان ذلك مطلوبًا. وقد أظهرت خدمة « بالاديون » المدفوعة بالذكاء الإصطناعي إمكانات كبيرة فيما يتعلق بتخفيض الوقت المسموح للمهاجم بشكل كبير ، وتوفير استجابة أسرع للحوادث. وبمجرد إصلاح تهديد المؤسسة ، توفر « بالاديون » خريطة كاملة لهذا الهجوم، وتنتج معرفة متقدمة يمكن أن يتم تطويرها بشكل استباقي كدفاع منظم للمؤسسات.

وصرح كذلك “سونيل غوبتا”، مدير العمليات لدى شركة« بالاديون » ، قائلاً : “لقد انتقلت « بالاديون » إلى “مركز عمليات أمن معلومات” المدفوع بالذكاء الإصطناعي من أجل عملائها في جميع أنحاء العالم. لقد تم بالفعل نقل معظم عملاء خدمات الأمن المدارة في الشرق الأوسط إلى خدمة “إدارة الكشف و الإستجابة” المدفوعة بالذكاء الإصطناعي على مدار العامين الماضيين. ومن خلال “مركز عمليات أمن معلومات” المدفوع بالذكاء الإصطناعي الموجود بدبي، توفر « بالاديون » للمنطقة برنامجًا أمنيًا شاملاً وقادرًا على الدفاع عن الممؤسسات في كل مرحلة من مراحل الهجوم. مثل جميع مراكز العمليات الإقليمية التابعة لنا ، فإن “مركز عمليات أمن معلومات” في دبي مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمركز عمليات الأمن العالمي لضمان وجود مزيج من التفكير الإقليمي والعالمي عند مكافحة التهديدات السيبرانية الحديثة”.

عن مروة رزق