الثلاثاء , 30 نوفمبر 2021

حلول سيسكو الرقمية تدعم استراتيجية مصر للتحول الرقمي

أعلنت شركة سيسكو اليوم خلال مؤتمر Cisco Connect Egypt 2018، الحدث المحلي الرئيسي للشركة، عن توافر حلول التواصل الشبكي القائم على المقاصد (IBN) في مصر. وقالت الشركة العالمية الرائدة في التكنولوجيا أن حافظة منتجاتها المتنامية من الابتكارات التكنولوجية للشبكات، والأمن، وإنترنت الأشياء والتعاون تهدف إلى دعم مسيرة الرقمنة في مصر.

على مدى السنوات القليلة الماضية أدى النمو الهائل في الأجهزة، واعتماد الحوسبة السحابية، والإزدياد المتسارع للتهديدات الأمنية إلى تحدي المناهج الحالية لبناء الشبكات وإدارتها. تتمثل رؤية سيسكو في إنشاء شبكة تتوقع المشكلات التشغيلية وتوقف التهديدات الأمنية في مساراتها وتواصل التعلم والتكيف والحماية، ولتحقيق ذلك، تعمل سيسكو على دفع ثورة الشبكات المبنيّة على المقاصد (IBN) عن طريق تحويل الشبكة بالكامل لتوفير نظام أكثر بديهية وإدراكًا، يعمل على أتمتة مدخل الشبكة ويدمج التعلم الآلي والتحليلات على المستوى التأسيسي.

وقال أيمن الجوهري، المدير العام لشركة سيسكو لشمال وغرب وسط أفريقيا: “مع استمرار الاقتصاد المصري في مسار نموه، تصبح الحاجة للمضي قدما في التحول الرقمي أكثر إلحاحًا للشركات والمؤسسات عبر جميع القطاعات. لم تكن الشبكات أبداً أكثر أهمية من الآن لنجاح الأعمال، حيث تتربع مكانة ذات أهمية قصوى في مسيرة التطور إلى اقتصاد رقمي. ونظرًا لأن الغالبية العظمى من حركة البيانات على الإنترنت في العالم تحدث على شبكات سيسكو، فنحن في وضع فريد لإعادة ابتكار الشبكة من الأساس لنوفير منصة آمنة وذكية للأعمال الرقمية”.

تعد الشبكات المبنيّة على المقاصد(IBN) أساسًا للحقبة الجديدة للتواصل الشبكي وتعتمد على مبدأ أن الشبكة تأخذ القصد أو الغرض من الأعمال وتحولها تلقائيًا إلى تشكيلات شبكية لجميع الأجهزة. وتمثل محفظة شبكات سيسكو القائمة على فهم المقاصد تحولًا أساسيًا بعيدًا عن الطرق اليدوية المستهلكة للوقت التي تدار بها الشبكات تقليديًا.

ويُعدُّ التحول الرقمي والتكنولوجيا في قلب رؤية مصر 2030، وهي استراتيجية التنمية المستدامة في البلاد. وكجزء من الاستراتيجية، تتبنى الحكومة العصر الرقمي لتسريع التنوع الاقتصادي وتنمية اقتصاد قائم على المعرفة.

ونَوَّهَ الجوهري قائلًا: “بوجود الدعم الحكومي القوي، وسوق استهلاكية قوية ومتنامية، والتطوير السريع للبنية التحتية، فإن قطاع التكنولوجيا في مصر في موقع جيد يهيئه للنمو المستقبلي”. وأضاف “تفخر سيسكو بلعب دور في دعم مصر على الاستفادة من مزايا العصر الرقمي وتحقيق فوائدها الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة. نحن ملتزمون بدعم مصر وسوف نواصل العمل عن كثب مع الحكومة والقطاعين العام والخاص لدفع القدرة التنافسية العالمية للبلاد وتعزيز منظومة ديناميكية للابتكار وتنمية الموهاب والقدرات وريادة الأعمال”.

كجزء من جهود سيسكو لتسريع التحول الرقمي في مصر، تعمل أكاديمية سيسكو للشبكات، وهي برنامج عالمي لمهارات تكنولوجيا المعلومات وبناء المسار المهني، مع القائمين على التعليم وأصحاب الأعمال وخبراء التكنولوجيا لتجهيز الطلاب المصريين بالمعرفة والمهارات لسوق عمل المستقبل. وفي مصر يضم البرنامج أكثر من 100 أكاديمية نشطة مع ما يقرب من 10000 طالب في البرنامج حاليًا. ومنذ إطلاقه الأكاديمية في مصر في عام 1999، استثمر البرنامج عبر مساهماته العينية ما يزيد عن 21.9 مليون دولار، وأطلق مبادرات متعددة، وتخرج أكثر من 90 ألف طالب من دوراته في مصر، تمثل الإناث نسبة 34٪ منهم.

وتحتل مصر حاليا المرتبة الرابعة عشر من بين 165 دولة والثانية بين الدول العربية في مؤشر الأمن السيبراني العالمي للاتحاد الدولي للاتصالات لعام 2017، الذي يصنف قدرات الأمن السيبراني للدول. وبوصفها المورد الرائد للأمن في العالم، فإن شركة سيسكو في الوضع الأفضل لتوفير منصة الشبكة إلى جانب محفظتها الأمنية الشاملة لمواجهة التحديات الأمنية الحالية للحكومة والشركات. اتخذت سيسكو نهجا متعدد الجوانب لدعم التقدم في جهود الأمن السيبراني في مصر وتعزيز أفضل الممارسات فيه، بما في ذلك إطلاق أول أكاديمية للأمن السيبراني في مصر، حيث تقدم تلك الأكاديمية شهادة معترف بها دوليا يمكن الحصول عليها من المعهد القومي للاتصالات (NTI) بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مع أول دفعة من 300 متعلم في بداية حياتهم المهنية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وعلى صعيد ريادة الأعمال، استثمرت شركة سيسكو 10 ملايين دولار في شركة الجبرا فنتشرز، أكبر شركة لرؤوس أموال المشاريع التكنولوجية في مصر والتي دعمت بعض الشركات الناشئة الأكثر نجاحًا في البلاد. ومن خلال هذا التعاون، تهدف سيسكو إلى مساعدة الجيل القادم من المبدعين ورواد الأعمال على بناء قادة سوق مميزين وقادرين، ولتطوير منظومة مصرية واعدة لريادة الأعمال ولدعم الابتكار وخلق فرص العمل والتنمية الاقتصادية.

تدرك مصر الإمكانات الهائلة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأساس استراتيجي لتمكين التنمية الشاملة للاقتصاد والمجتمع الأوسع، ومن المتوقع أن تلعب صناعة التكنولوجيا دورًا محوريًا في دفع عجلة نمو اقتصاد مصر في السنوات القادمة. وكان قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر قد شهد نموًا بمعدل ثنائي الرقم خلال العامين الماضيين، وهو حالياً المساهم الرئيسي في نمو الناتج المحلي الإجمالي وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر. وكانت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (MCIT) قد أعلنت مؤخراً أنها تهدف إلى زيادة مساهمة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي إلى 3.8% في عام 2018.

عن مروة رزق