الإثنين , 14 يونيو 2021

إطلاق عقار جديد لعلاج سرطان الثدي المتقدم بمصر

عقدت شركة نوفارتس، اليوم الخميس، مؤتمرا صحفيا، للإعلان عن توافر علاج جديد بمصر لعلاج مرضي سرطان الثدي الانتشاري/المتقدم وقد تم الاعلان عن نتائج احدث التجارب الاكلينيكية المعروفة باسم الموناليزا (MONALEESA)بخصوص هذا العقار “ريبوسكليب”. وقد ادار الحوار الدكتور إسلام عنان الرئيس التنفيذى لشركة أكسيت و محاضر إقتصاديات الدواء فى كلية صيدلة – جامعة عين شمس.

ونوه الدكتور شريف امين رئيس نوفارتس لأدوية الاورام مصر- ليبيا- تونس- المغرب، بأن رؤية و التزام الشركة تجاه المرضى ومقدمي الرعاية الصحية هو العمل الجاد علي الابحاث العلمية وإنتاج أدوية وحلول أفضل لمرضي السرطان .اطلاق هذا العقار الجديد وتسجيله بمصر في وقت قياسي يمثل انجازا كبيرا ونود ان نشكر الجهات المعنية بوزارة الصحة و تسجيل الادوية علي تعاونهم المستمر وسرعة اجرءات التسجيل غير المسبوقة و التي تسمح بتوفير احدث سبل العلاج لمرضي السرطان بمصر . إننا حقا سعداء بتوفير علاج جديد اثبت مدى فعاليته وقدرته على تحسين جودة الحياة وخفض مستويات الألم الذي كانت تعاني منه المصابات بهذا المرض ، ونتطلع للعمل مع الجهات الصحية المختلفة لإيصال هذا الأمل للنساء المصابات بمراحل متقدمة من سرطان الثدي.

وأوضح الدكتور حمدي عبد العظيم استاذ طب الاورام –قصر العيني ، بأن علاج سرطان الثدي المتقدم / المراحل المتأخرة قد شهد نجاحا كبيرا في السنوات الماضية و من ضمن هذه النجاحات اكتشاف عقارات مثبطات سي دي ك (CDK Inhibitors).

كما هو معروف بأن هذه العقارات اذا اعطيت مع العلاج الهرموني التقليدي فهي ترفع نسب العلاج بشكل غير مسبوق بالاضافة الي نسبة اعلي بكثير في التحكم باعراض المرض و النجاة منه لفترة زمنية اطول تصل الي اكثر من سنتين بدون نشاط للمرض.

وتعتبر هذه النتائج فتح كبير لعلاج مريضات سرطان الثدي الإيجابي الهرمون وهم يمثلون 70% من جميع حالات سرطان الثدي.

وفي دراستين منفصلتين موناليزا- 2 و موناليزا- 7 حيث كان لهم نفس التصميم و الاجراءات العلاجية الا ان متوسط عمر المريضات في دراسة موناليزا-2 كان في فئة عمرية اكبر (70 عاما) بينما متوسط عمر المريضات في دراسة موناليزا-7 كان في فئة عمرية اصغر متوسط العمر يتراوح من 20 الي 59 قبل انقطاع الطمث. و بالتالي فنحن الان لدينا خبرة بأن هذا العلاج مناسب بغض النظر عن السن.

و قد اضاف د. عمرو عبد العزيز استاذ الاورام بجامعة الاسكنرية “كشفت دراسة (موناليزا) التي أجريت على عقار ريبوسكليب المخصص للنساء اللاتي يعانين من حالات متقدمة من الإصابة بسرطان الثدي عن وجود تحسن ملحوظ لدى النساء المشاركات فيها، والذي أخذ شكل الانخفاض في أعراض الألم خلال فترة ثمانية أسابيع من استعمال الدواء، مع وجود ديمومة لهذا التحسن، واستفادة من فترة تعافي أطول قبل تدهور حالتهن مقارنة بمريضات خضعن لعلاج هرموني فقط.

وصرح الدكتور د عمرو عبد العزيز قائلاً: «إن علاج سرطان الثدي شهد تطوراً سريعاً خلال العقد الماضي. وقد تمثل هذا التطور في ظهور أدوية جديدة، وبلورة فهم أوضح حول طبيعة المرض وكيفية علاجه، وبالتالي، أصبح لدينا نموذج نعمل وفقه للتعامل مع أنواع أخرى من مرض السرطان، علماً بأن خيارات العلاج المتوفرة الآن باتت منصبة على علاج الخلايا السرطانية اعتماداً على المسلك والنشأة البيولوجية للمرض.

وأضاف الدكتور د عمرو عبد العزيز « بأنه مازال السرطان يشكل تحدياً بالنسبة لنا لوجود عدد لا يستهان به من المريضات اللاتي لا يبدين استجابة للعلاج الهرموني بسبب ما يسمى « الأورام السرطانية الأولية المقاومة للعلاج الهرموني» أو لنشوء مقاومة لديهن تجاه هذا النوع من العلاج مع مرور الوقت. وبالنسبة لعقار ريبوسكليب فقد تم استعماله من قبل نساء ممن هن دون سن اليأس في إطار تجارب المرحلة السريرية الثالثة، التي أجريت على مريضات ينتمين لهذه الفئة العمرية، نظرا لأنها الفئة الأكثر شيوعاً في مجتمعنا نسبياً، باعتبار أن العمر الوسطي للنساء المصابات بسرطان الثدي في المنطقة يصل إلى 48 عاماً، أي أقل بعشر سنوات من أعمار النساء المصابات به في الدول الغربية».

ويقول الدكتور هشام الغزالي أستاذ الأورام بكلية الطب، جامعة عين شمس، ومدير مركز أبحاث طب عين شمس، ورئيس الجمعية الدولية للأورام، وعضو اللجنة العليا للأورام في مصر: “هناك حوالي 115 ألف حالة جديدة من حالات الإصابة بالأورام كل عام، وللأسف من المتوقع أن يزيد هذا العدد إلى حوالي 350 ألف حالة جديدة بحلول عام 2050 وتمثل أورام الثدي منها 34% مما يعني أن هناك حوالي 40 ألف حالة جديدة تشخص بالإصابة بأورام الثدي كل عام أي حوالي 4 حالات إصابة بأورام الثدي كل ساعة. ويستلزم هذا المعدل الكبير خطط علاجية وفحص مبكر بصورة مستمرة حتى ترتفع نسب الشفاء خصوصا في المراحل المبكرة لتصل نسب الشفاء لأكثر من 98%”.

وأضاف: “من المعلوم أن هناك خمسة أنواع من أورام الثدي كل منها يتأثر بعلاجات محددة وتزيد نسب الشفاء بالعلاجات الأفضل لكل نوع. وطبقًا لمستوى مستقبلات الهرمونات (مثل مستقبلات الاستروجين والبروجسترون وHER2) يتم تقسيم أورام الثدي، والحقيقة أن أورام الثدي الإيجابية للهرمون تمثل حوالي 75% من أنواع الأورام عمومًا، ونستفيد استفادة كبيرة من العلاجات الهرمونية التي تستخدم في إطالة فترة البقاء سواء في المراحل المبكرة أو المتقدمة من المرض”.

عن مروة رزق