السبت , 19 يونيو 2021

حلّ جديد من كاسبرسكي لاب للأنظمة السحابية الهجينة يضمن التناغم بين أهمّ المنصات السحابية

تخطط 66% من المؤسسات والشركات الكبيرة و49% من الشركات الصغيرة والمتوسطة لتوسيع البنى التحتية السحابية المختلطة لديها في وقت تحرص على بذل الجهود الكفيلة بالتعامل مع سرعة أتمتة العمليات التجارية والنمو المتسارع للبيانات. وفي الوقت نفسه، تشعر نصف الشركات بأنها لا تستطيع أن تثق تماماً بوجود بياناتها عبر الخدمات السحابية بسبب الافتقار إلى الإدارة الأمنية الكفؤة.

وقامت شركة كاسبرسكي لاب، في هذا السياق، بتوسيع محفظتها من الحلول الافتراضية والأمنية السحابية بإصدارها الحلّ الجديد كلياً Kaspersky Hybrid Cloud Security لأمن السحابة الهجينة (المختلطة)، الذي يمثل الجيل التالي من أنظمة الحماية الأمنية للنظم السحابية الهجينة لدى الشركات من جميع الأحجام، والمتكامل مع خدمات Amazon Web Services (AWS) وMicrosoft Azure، وذلك دعماً للشركات في مسيرة تحوّلها الرقمي وتوجهها نحو السحابة.

وتواجه فرق تقنية المعلومات التحدي المتمثل في فقدان السيطرة على أمن البنية التحتية للأنظمة السحابية، في وقت تسارع الشركات إلى تبني التحول الرقمي. ويجعل عدم الوضوح في الرؤية داخل المنظومات السحابية الهجينة هذه البنى التحتية أكثر عُرضة للهجمات الإلكترونية. وإضافة إلى ذلك، فإن الأمن المدمج ضمن بيئات السحابة العامة أكثر تركيزاً على حماية “محيط السحابة” وبالتالي فهو لا يغطي بيانات الشركات، التي قد يتم اختراقها قبل وصولها إلى المنطقة المحمية داخل السحابة. وينبغي على الشركات التي تستخدم السحابة أن تجهز نفسها بمنتجات أمنية متخصصة مثل Kaspersky Hybrid Cloud Security، كي تتجنّب إقحام نفسها وسط غابة من البيانات.

ويحمي الحلّ Hybrid Cloud Security التطبيقات والبيانات في مهام العمل الفعلية والافتراضية والسحابية من خلال الاستفادة من خبرة كاسبرسكي لاب الواسعة في مجال أمن مراكز البيانات المعرفة بالبرمجيات. ويتيح الحلّ تكاملاً مع خدمة AWS قائماً على واجهة برمجة التطبيقات، كما يدعم منصة Microsoft Azure Cloud السحابية، ما يسمح للعملاء بتوسيع نطاق الأمن لجميع الأصول التي يضعونها في السحابة العامة. كذلك فإن منهج الحلّ Hybrid Cloud Security القائم على تأمين بيئات سحابية متعددة في وجه التهديدات الإلكترونية المتقدمة يتضمّن أيضاً أساليب موحّدة لتحقيق التناغم وضمان السلامة التشغيلية، وتمتين النظم وتحسين الدفاع عن مهام العمل، فضلاً عن حماية وقت التشغيل بمساعدة تقنيات تعلّم الآلات.

وضوح الرؤية مفتاح الحماية السليمة للسحابة الهجينة

غالباً ما تتعامل الشركات المتنقلة إلى الأنظمة السحابية العامة مع مشاريع معقدة للتكامل الأمني، وقد يشمل ذلك بيئات افتراضية قديمة مملوكة لمقدمي الخدمات السحابية العامة والخاصة، علاوة على الأجهزة ومساحات العمل الافتراضية.

وربما تظلّ فرق تقنية المعلومات، حتى بعد تحقيق التكامل، مفتقرة إلى الرؤية الشاملة، لأنها قد تعتمد على لوحات متعددة لإدارة أنظمتها السحابية العامة والخاصة. وهنا فإن الحلّ Hybrid Cloud Security يتيح للشركات دمجاً سلساً لمجموعة الأنظمة الأمنية الشاملة في البنية التحتية الافتراضية الداخلية التابعة لها، مُبسّطاً ومؤتمتاً طريقة التجاوب مع التهديدات الإلكترونية المتقدمة، ومتيحاً رؤية واضحة وسهولة في الإدارة في كامل أنحاء البيئة السحابية الهجينة. وتتمتع فرق أمن تقنية المعلومات بإمكانية التحكم الكامل في الأفراد الذين يمكنهم الوصول إلى بيانات الشركة، سواء في الأنظمة الداخلية أو السحابية، وذلك بفضل وحدة التناغم الأمني المتكاملة مع السحابة. فعلى سبيل المثال، يمكن لفرق تقنية المعلومات ضبط إشعارات الأمن لضمان مراقبة جميع الاستخدامات، وتحقيق مستويات متقدمة من الأمن لجميع بيانات الشركة وتطبيقاتها.

حماية المنظومة السحابية تضمن حماية قوية للبيانات

تظلّ السحابة في العديد من الحالات “منطقة رمادية” للشركات، إذ ترى 28% من الشركات أن السحابة تشكل تهديداً لأعمالها، بدلا أن تكون فرصة سانحة، إذ تبقى حماية البيانات الشغل الشاغل للجهات التي تتبنى الأنظمة السحابية، في ظلّ الأخطار المتنامية التي تشمل التهديدات المعقدة، والهجمات الانتهازية لطلب الفدية، وسرقة البيانات، والاحتيال المالي، والأخطاء البشرية العشوائية، وغيرها.

ومما لا شك فيه أن مقدمي الخدمات السحابية يعملون بجدّ لتحسين أمن منصاتهم السحابية وموثوقيتها. ومع ذلك، لا تتناسب إمكانيات الأمن السحابية دائماً مع متطلبات أنظمة الشركات، لذلك تظلّ مسؤولية القيام بمهامَ حرجةٍ معينةٍ، من قبيل حظر أو تقييد بعض التطبيقات والمراقبة المستمرة لسلوك كل تطبيق أثناء عمله وحماية النظم من استغلال الثغرات، واقعةً على عاتق العميل.

ويقدّم الحلّ Hybrid Cloud Security الحماية المنشودة للمؤسسات والشركات الكبيرة بمساعدة من تقنيات تعلّم الآلات، تلبيةً لمتطلبات أمن العملاء، بما في ذلك الحاجة إلى الحماية من الثغرات، ويسمحُ ذلك لأنظمة الأمن بالكشف عن التهديدات المحتملة ومنعها والتعامل معها قبل أن تُلحق الضرر ببيانات الشركة أو عملياتها. ويستخدم Hybrid Cloud Security العديد من أساليب الحماية المتقدمة مثل منع الاستغلال وتقييم الثغرات والإدارة التلقائية لإصلاح العيوب، ضماناً لمنع المهاجمين من استغلال العيوب الموجودة في البرمجيات الشائعة بهدف اختراق الأنظمة والوصول إلى بيانات الشركات المحفوظة في السحابة. ودعم الحلّ Hybrid Cloud Security مستويات متعددة من الحماية، تشمل الكشف عن السلوكيات المريبة ومكافحة هجمات طلب الفدية، بمساندة من أحدث المعلومات المتاحة بشأن التهديدات، وذلك لدعم الشركات في مساعيها الرامية إلى الحماية من التهديدات الجديدة والناشئة.

وأكّد دانييل كبير مسؤولي التقنية لدى منظمة تحالف الأمن السحابي، أهمية تأمين البنية التحتية السحابية ومهام العمل المرتبطة بها باعتبارها “أمراً حيوياً”، مع سعي الشركات إلى التحول الرقمي التام، معتبراً تحرك كاسبرسكي لاب لتقديم الحماية للمنصات السحابية العامة الرئيسية “خطوة مهمة لتحسين قدرات الأمن في خدمات السحابة الإلكترونية في كل من AWS وMicrosoft Azure، الأمر الذي قال إن من شأنه أن “يساهم في تحقيق الطمأنينة للشركات عند الالتزام بالعمل على الأنظمة السحابية”.

من جانبه، قال ڤيتالي مزوكوڤ رئيس فريق حلول الأعمال التجارية لدى كاسبرسكي لاب، إن على الشركات أن تضمن تمتعها بحماية شاملة ووضوح الرؤية في جميع المنصات السحابية، مع الأخذ في الاعتبار كمية البيانات القيّمة المحفوظة حالياً في السحابة، وأضاف: “لطالما تمثّلت فلسفتنا في خلق مزيج متوازن من أفضل مستويات الحماية وكفاءة الموارد وإمكانيات التناغم على المستوى المؤسسي للبيئات السحابية العامة والخاصة، ونحن مطمئنون إلى أن هذه المجموعة ستتيح لعملائنا انتقالاً آمناً إلى أنظمة AWS وMicrosoft Azure السحابية في مشاريعهم الخاصة بالتحوّل الرقمي”.

عن مروة رزق