الإثنين , 6 ديسمبر 2021

باير تسعى لإغلاق صفقة استحواذها على مجموعة مونسانتو في 7 يونيو

أعلنت شركة باير عن سعيها لاستكمال عملية الاستحواذ على شركة مونسانتو الأمريكية للبذور والمنتجات الزراعية بتاريخ 7 يونيو، وذلك بعد حصول الشركة على جميع الموافقات المطلوبة من السلطات التنظيمية.

وخلال حديثه عن عملية الاستحواذ، قال فيرنر باومان، رئيس مجلس إدارة باير: “يعد الاستحواذ على شركة مونسانتو نقطةً استراتيجية في سعينا لتعزيز محفظتنا من الشركات الرائدة في مجال الصحة والتغذية. ستسهم هذه العملية بمضاعفة حجم أعمالنا الزراعية كما ستكون بمثابة محركاً رائداً للابتكار في القطاع الزراعي، الأمر الذي يدعم سعينا لخدمة عملائنا بشكل أفضل وإتاحة الفرصة لتحقيق النمو على المدى الطويل في هذا القطاع”.

هذا وكانت شركة باير قد أعلنت عن نيتها الاستحواذ على شركة مونسانتو في مايو 2016، حيث وقعت اتفاقية مع الشركة الأمريكية مقابل 128 دولار أمريكي للسهم الواحد في سبتمبر 2016، ما يوازي في الوقت الحالي ما يقارب 63 مليار دولار أمريكي مع الأخذ في عين الاعتبار الديون المستحقة على شركة مونسانتو اعتباراً من 28 فبراير 2018.

أما فيما يتعلق بعملية الموافقة التنظيمية الشاملة، وافقت باير على تصفية الأصول التي حققت مبيعات وصلت إلى 2,2 مليار يورو في العام 2017 مقابل سعر شراء أساسي يبلغ 7,6 مليار يورو. ومع أخذ شركة مونسانتو وعمليات المبيعات بعين الاعتبار، فقد تساوى حجم الأعمال التجارية في قطاعي الصحة والزراعة في العام 2017، حيث بلغ إجمالي المبيعات المبدئية حوالي 45 مليار يورو، بما في ذلك المبيعات الكلية في مجال علوم المحاصيل، التي بلغت حوالي 20 مليار يورو. وعمل في الشركتان معاً 115 ألف موظف تقريباً خلال العام 2017، وهو ما يمثل عمليات تصفية الأصول.

ومن المتوقع أن ينتج عن عملية الاستحواذ هذه قيمة كبيرة، حيث تتوقع باير تحقيق مساهمة إيجابية في الأرباح الأساسية للسهم الواحد ابتداءً من العام 2019. ومن العام 2021 فصاعداً، فإنه من المتوقع أن تتكون النسبة المئوية للأرباح من رقمين. وبالإضافة إلى ذلك، فإن باير بعد تعديلها لتصفية الأصول تتوقع أن تقدم التعاونات مساهمات سنوية بقيمة 1,2 مليار دولار أمريكي قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين وقبل بنود خاصة سيتم تطبيقها اعتباراً من العام 2022.

ولإتمام عملية الاستحواذ على مونسانتو، حصلت شركة باير على تمويل أولي غير مباشر بقيمة 57 مليار دولار أمريكي. وكما أعلن عنه في سبتمبر 2016، سيتم إعادة تمويل هذا المبلغ من خلال مجموعة من معاملات حقوق الملكية والديون، التي تم بالفعل الانتهاء من بعضها. سيكون مقياس الإنصاف النهائي هو قضية الحقوق، التي تم الإعلان عنها يوم أمس.

وبهذا، ستصبح باير المساهم الوحيد في شركة مونسانتو اعتباراً من 7 يونيو. ووفقاً للموافقة المشروطة من وزارة العدل الأمريكية، فإن اندماج مونسانتو مع باير يمكن أن يتم بمجرد الانتهاء من عمليات تصفية الأصول إلى شركة باسف، ومن المتوقع أن يتم ذلك خلال شهرين تقريباً. وأضاف فيرنر باومان: “لقد حضرنا أنفسنا لعملية الاندماج القادمة خلال العامين الماضيين، وقد أثبتت خبراتنا الواسعة في الاندماج مع الشركات الكبيرة الأخرى بأننا قادرون على ذلك وسننجح به”.

وكانت باير قد أعلنت سابقاً عن نيتها الإبقاء على اسم الشركة، ولكن لن يكون “مونسانتو” بعد الآن اسم لشركة، بل ستحتفظ منتجات الشركة بأسمائها التجارية وتصبح جزءاً من محفظة باير.

مجموعة كاملة من التقنيات والحلول المبتكرة

من جهته، قال ليام كوندون، عضو مجلس إدارة شركة باير ورئيس قسم علوم المحاصيل: “يعتبر الابتكار أمراً حيوياً لإنتاج المزيد من الغذاء الصحي والآمن وبأسعار معقولة وبطريقة أكثر استدامة للعدد المتنامي من السكان حول العالم. إن اندماج الشركتين سيتيح لنا الفرصة لتحقيق ابتكارات إضافية بشكل أسرع وتقديم حلول تتناسب مع احتياجات المزارعين حول العالم. ومن الآن فصاعداً، ستتمكن فرق عملنا في المختبرات وفي ميادين العمل من اتباع نهج أكثر شمولية للابتكار، في الوقت الذي نتصدى فيه للتحديات الكبيرة التي نواجهها في مجال الزراعة”.

وتجدر الإشارة إلى أن إجمالي استثمارات شركة باير في مجال البحث والتطوير خلال العام 2017 وصل إلى حوالي 5,7 مليار يورو، بما في ذلك تلك التي جرت في شركة مونسانتو وعمليات الاستحواذ والتصفية. كما وقد تم إنفاق ما يقرب من 2,4 مليار يورو من هذا المبلغ في قطاع الزراعة المشترك على أساس افتراضي.

تعزيز الالتزام بالاستدامة والمسؤولية

تدرك باير بشكل تام المسؤولية المتزايدة التي ينطوي عليها تمتعها بمكانة قيادية في قطاع الزراعة، كما ستواصل الشركة تعزيز التزامها في مجال الاستدامة. وباعتبارها شركة رائدة، تلتزم باير بكل قوي بالحفاظ على أعلى المعايير الأخلاقية والمسؤولية، بالإضافة إلى سعيها لتعزيز سهولة الوصول إلى الصحة والتغذية ومواصلة الحد من أثرها البيئي. وأكد باومان أهمية هذه النقطة قائلاً: “سنعمل على تطبيق المعايير الصارمة ذاتها التي نعتمدها في تحقيق أهدافنا المالية في سبيل تحقيق أهداف الاستدامة الخاصة بنا”.

واختتم باومان مؤكداً على التزام باير بمواصلة تعزيز مشاركة أصحاب المصلحة: “نهدف إلى ترسيخ حوارنا وتعاوننا مع المجتمع، وسنستمع إلى الانتقادات التي توجه إلينا ونعمل معاً لنجد أرضية مشتركة. يعتبر القطاع الزراعي مهماً للغاية، لدرجة لا يسمح فيها بوجود اختلافات إيديولوجية قد تعرقل عملية التقدم. نحن بحاجة إلى التحدث والاستماع لبعضنا البعض، فهذه هي الطريقة الوحيدة لنتمكن من التواصل والنجاح”.

عن مروة رزق