الإثنين , 2 أغسطس 2021

دراسة علمية تكشف التحديات الرقمية للعلاقات العامة الإلكترونية

قدم الدكتور محمود فوزي ،المدرس بكلية الإعلام جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا؛ أحدث أبحاثه عن العلاقات العامة الرقمية ؛ بعنوان التحديات الأخلاقية والمهنية للعلاقات العامة الإلكترونية “رؤية نقدية ومستقبلية” ؛ من خلال تحليل الأدبيات تحليلاً كيفيًا، لما نشر من بحوث ودراسات عن الموضوع باللغتين العربية والأجنبية، ورصد وتحليل مؤشرات ومعايير الممارسة المهنيّة والأخلاقيّة السليمة للعلاقات العامة الإلكترونية؛  بالتطبيق علي 54 بحثا .

وتوصل الباحث إلي تصنيف هذه التحديات إلي معوقات متعلقة بزعزعة مباديء المصداقية والشفافية والنزاهة؛ التي يجب أن تتمتع بها المنظمة وسمعتها نحو جماهيرها الداخلية والخارجية، من خلال خداع عملاء المنظمة وتضليلهم؛عبر المحتويات الإلكترونية الزائفة غير الصادقة، وهي التحديّات المتمثلة في  كل من(الدفع المادي للمدونين والجهات الخارجية مقابل بث الشائعات والرسائل السلبية، إفشاء أسرار  المنظمة، الجمع بين العمل بمنظمة والعمل بجهة خارجية دون إذن الإدارة، تدوين ممارسي العلاقات العامة لتعليقاتهم الإلكترونية بشكل زائف دون الإفصاح أو تحديد هويتهم الحقيقية أو الإفصاح عن  هوية الوكيل أو الراعي، التلاعب بالمحتوي الإلكتروني للوسائط المتعددة، إقناع المستهلكين بشراء منتجات غير مهتمين بها، عدم مطابقة سعر المنتج لقيمة الفواتير التي يحصل عليها المستهلك).

أما علي مستوي التحديات المتعلقة بانتهاك التأمين الإلكتروني لممارسات العلاقات العامة المختلفة؛ وما يمثله من تهديد لمبدأ الثقة المتبادلة بين المنظمة وجماهيرها، فقد رصدها الباحث في كل من (انتهاك حقوق  التأليف و الملكية الفكرية،  تزييف الحسابات الإلكترونية، إفشاء حسابات البريد الإلكتروني لأي عميل دون الحصول علي تفويض شخصي منه، اقتحام خصوصية العملاء، عدم تأمين المعاملات الإلكترونية وعدم تعدد خيارات الدفع الإلكتروني) .

وأوضح مدرس العلاقات العامة والإعلان بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا؛ أن هناك نمطًا آخر من التحديات  التي تواجه ممارسات العلاقات العامة الإلكترونية متعلقة بانتهاك مباديء التكافؤ والمساواة بين المنظمة وجماهيرها؛ نتيجة لعدم الالتزام بمؤشرات التفاعل الحواري الفعّال عبر الإنترنت، ومن أبرز مظاهر هذه التحديّات (الانفراد بعرض وجهة نظر المؤسسة دون أخذ رأي الجمهور في الاعتبار، تسفيه آراء الجمهور وعدم التفاعل أو فتح نوافذ حوارية معهم، عدم الالتزام بأية مؤشرات للانغماس في السوق أو الانغماس في المجتمع) .

وأوصي “فوزي” في دراسته بإعداد ترخيص مهني عالمي لممارسة أعمال العلاقات العامة،؛ مؤكدًا علي أهمية التوسع في سن القوانين والتشريعات؛ التي تنظم الأطر القانونية للمعاملات الإلكترونية؛ بما يكفل الحفاظ علي حقوق كل من المنظمات والعملاء .

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الدولي الخامس والعشرين لكلية الإعلام جامعة القاهرة ؛ بعنوان “صناعة الإعلام في ظل الفرص والتحديات التكنولوجية والاستثمارية” ؛ برعاية الدكتور خالد عبد الغفار؛ وزير التعليم العالي، والدكتور محمد الخشت؛ رئس جامعة القاهرة،والدكتورة هبة السمري؛عميدة كلية الإعلام جامعة القاهرة ورئيسة المؤتمر، والدكتورة هويدا مصطفي؛وكيل كلية الإعلام جامعة القاهرة للدراسات العليا والبحوث،وأمين عام المؤتمر 

عن مروة رزق