الأحد , 25 يوليو 2021

مركيو تطلق “سارة” مساعد مالي للقروض و”لارا” مساعد مالي للمحافظ الإلكترونية

في إطار دعم إستراتيجية الدولة والبنك المركزي المصري لنشر الوعي بالشمول المالي، أطلقت مركيو للذكاء الاصطناعي المختصة في مجال التثقيف المالي منتجات جديدة، هي المساعد المالي الافتراضي ” سارة ”  للقروض والمساعد المالي الافتراضي ” لارا ”  للمحافظ الإلكترونية عبر برنامج التواصل الاجتماعي فيسبوك ماسينجر، بعد نجاح سالي في مجال البطاقات الائتمانية في جذب أكثر من 100 ألف مستخدم خلال 8 أشهر من إطلاق خدمات التطبيق في يناير الماضي.

وفي هذا السياق، صرح الدكتور وليد غلوش، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة مركيو: “إننا قد لمسنا الحاجة إلى طرح منتجات جديدة من خلال محادثات المستخدمين مع منتجنا الأول “سالي”، ففي الأساس هدفنا خلق توعية مجتمعية بالخدمات المصرفية والشمول المالي والبطاقات الائتمانية”، مضيفاً انه بعد نجاح سالي في الرد على ملايين من الرسائل التفاعلية للمستخدمين، زادت معدلات الثقة لدى العملاء من %40 إلى %81.5؛ حيث لاحظنا طلباً متزايداً على المساعدة في الحصول على بيانات تفصيلية عن القروض والمحفظة الإلكترونية، مما دفعنا إلى إطلاق منتجات جديدة هي «سارة للقروض» و«لارا للمحافظ الإلكترونية».

وأضاف الدكتور وليد: “إن سارة هو أول مساعد مالي افتراضي خاص بالقروض في مصر، ويتميز بتوفير قاعدة بيانات القروض في معظم البنوك، وتساعد العملاء على معرفة فوائد القروض وأنواع المصاريف مثل السداد المبكر وغرامة التأخير، واختيار القرض المناسب لك، كما يمكن أيضاً للمستخدم معرفة المصطلحات البنكية الخاصة بالقروض ومنها نسبة عبء الدين وطريقة حسب الفائدة. أما لارا فهي أول مساعد مالي افتراضي خاص بالمحافظ الإلكترونية تساعد الأفراد في معرفة شروط المحافظ الإلكترونية وكيفية التقديم عليها، ومعرفة الحد الأقصى للرصيد وعمولة السحب النقدي وغيرها من الخدمات الأخرى”.

ومن جانبه، أعرب أحمد كمال سليم، عضو مجلس إدارة مركيو عن سعاته بإطلاق المنتجات الجديدة موضحاً: “أنا فخور بما نشهده من تطورات وتوسعات لخدماتنا. وقد بدأنا إطلاق مجموعة من الحملات التوعية بمنتجات الشركة عبر قنوات السوشيال ميديا ومنها الفيس بوك واليوتيوب.

وأشار كمال إلى أنه قد تم ترشيح مركيو  ضمن قائمة أفضل 5 شركات تكنولوجيا مالية لقمة التكنولوجيا المالية «MENA FINTECH AWRDS 2019» المقامة في في أبوظبي في الثاني من أكتوبر المقبل.

والجدير  بالذكر أن في ضوء تزايد أهمية الاستثمار في مجال الذكاء الاصطناعي، أنه يتم الاتجاه إلى استخدام الشات بوت Chatbot أو تكنولوجيا الرد التلقائي، فوفقاً لأحدث الدراسات من المتوقع أن يصل حجم استثمارات مصر في هذا المجال إلى 43 مليار دولار بحلول 2030.

عن مروة رزق