الأحد , 24 أكتوبر 2021

“إتيدا” تطلق مشروع “إطار المهارات الوطني” لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

أعلنت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” ، عن بدء تنفيذ مشروع “إطار المهارات الوطني” لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمعروف باسمNational Competence Framework  والذي تقوم الهيئة بتنفيذه وتمويله بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية “IFC”، عضو مجموعة البنك الدولي.

ويهدف مشروع “إطار المهارات الوطني” لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي سيتم الاستعانة في تنفيذه بخبرات شركة “إيون هيويت” العالمية المتخصصة في مجال استشارات الموارد البشرية وفقاً للمعايير العالمية، إلى دعم المحاور المتعلقة بتنمية وبناء القدرات التنافسية لشركات تكنولوجيا المعلومات المصرية ومهارات العاملين بالقطاع لتتناسب مع متطلبات الصناعة والمعايير العالمية، وتطوير أنشطة التعليم والتدريب الخاصة به من أجل تحسين فرص التحاق خريجي الجامعات بالعمل في القطاع.

ويشمل المشروع وضع وتحديد المهارات والكفاءات التي تتطلبها كل وظيفة من الوظائف المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساعدة في توفير البرامج التعليمية والتدريبية وآليات التقييم الملائمة لها وخاصة تلك التي تركز على المهارات التقنية والفنية واللغوية ومهارات التواصل.

ويتضمن إطار المهارات المزمع تنفيذه، تحديد المجالات لذوي الاحتياجات الخاصة، وتحديد نسب هذه الاعاقات والتحديات المرتبطة بهذه الشريحة المهمة من المجتمع وبحث كيفية تعظيم العائد المجتمعي من اشراكهم بشكل فعال في سوق العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهو ما سيكون له بالغ الأثر على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

ويعد عنصر نقل المعرفة وتكوين فريق عمل مصري مدرب وقادر على ادارة هذا النوع من المشروعات محوراً هاماً من محاور هذا المشروع، حيث سيقوم هذا الفريق بالحصول على المعرفة اللازمة من المؤسسات الدولية المشتركة في تنفيذه والتأكد من مواكبتها للتغيرات المتلاحقة لصناعة تكنولوجيا المعلومات وتوافقها مع المعايير العالمية بغرض استخدامها في أعمال التحديث والمراجعة اللازمة لإطار المهارات سنويا.

وتركز أولى فعاليات إطلاق المشروع على مناقشة وإدراج المقترحات والتوصيات المقدمة حول “إطار المهارات الوطني” لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الواردة من الأطراف المؤثرة في القطاع ومن بينها شركات رائدة في مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات وشركات التدريب ومؤسسات التعليم العالي ومجموعة البنك الدولي وجهات دولية مانحة.

وتعقيباً على ذلك، قال المهندس/ حسين الجريتلي، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا”، إن إطلاق مشروع “إطار المهارات الوطني” لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمثل نقلة نوعية في مجال التعليم والتدريب والتشغيل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما يسهم في خلق المزيد من فرص العمل في القطاع ودعم النمو الاقتصادي الإجمالي للدولة ككل.اتيدا

ومن جانبها صرحت ندى شوشة، مدير مؤسسة التمويل الدولية في مصر بأن مصر شأنها شأن العديد من البدان الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعاني من عدم توافق بين المهارات التي يمتلكها الشباب وتلك التي يتطلبها سوق العمل، الأمر الذي يؤثر على فرص توظيفهم. وأضافت “نأمل في أن يمثل هذا المشروع خطوة في الطريق الصحيح نحو المساعدة على سد هذه الفجوة وإنشاء كوادر من الشباب المدرب الذي يمتلك المهارات اللازمة لهذا القطاع الحيوي في مصر”.

يأتي ذلك في إطار اتفاقية كانت الهيئة قد وقعتها مع مؤسسة التمويل الدولية، في أغسطس من العام الماضي لتمويل خدمات استشارية للهيئة في مجال تصميم وتنفيذ الإطار العام وسجل المهارات للكوادر العاملة في مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات، وإعداد دراسات تقييمية وبحثية بشأن  برامج تدريب طلبة الجامعات ومراجعة محتواه وتقديم دراسات ومقترحات لتطويره، وتنفيذ بعض هذه المقترحات والدراسات والتوصيات كمشروع استرشادي في بعض الجامعات الحكومية، وتحديد الاحتياجات اللازمة لإنشاء بوابة الكترونية لتسجيل المهارات العاملة في مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات، بما يشمل تصميم الهيكل الخاص بها والمكونات والبنية الاساسية الفنية وتحديد الميزانية المطلوبة لإنشائها. جدير بالذكر أن هذا الاتفاق جاء في إطار مبادرة E4E للشباب العربي التابعة لمؤسسة التمويل الدولية والتي تعد أكبر مؤسسة إنمائية عالمية حيث تركز على تنمية القطاع الخاص في أكثر من 100 دولة. وتركز هذه المبادرة، التي يتم تطبيقها في كل من مصر والأردن وتونس والمغرب منذ عام 2012، على الشراكة مع القطاعي العام والخاص من أجل سد فجوة المهارات وتزويد الشباب العربي بالقدرات التي يتطلبها سوق العمل.

عن أحمد رشاد

صحفي متخصص قي مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات