الإثنين , 21 يونيو 2021

“الشبكة العربية للابتكارات” تحتفل بفوز 14 مشروع بحثي من المعاهد والجامعات

احتفلت الشبكة العربية للابتكارات بالفائزين بجوائز أفضل الإبتكارات للجامعات والمعاهد البحثية المصرية 2015 ، من خلال”مبادرة الشباب هم الأمل والإبتكارات هي الحل”، وذلك بحضور الدكتور محمود صقر رئيس اكاديمية البحث العلمي نيابة عن الدكتور اشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

أكد سيد اسماعيل رئيس الشبكة العربية للابتكارات أن 14 مشروعا من الجامعات والمراكز البحثية المختلفة، فازوا في المسابقة، منهم 5 مشروعات حصلوا على جوائز مادية تقدر بقيمة 40 الف جنية، و9 جوائز تقديرية، وذلك برعاية شركة اكت للحاسبات المتقدمة وEMC العالمية.

أضاف ان 4 افكار قابلة للتطبيق،تم احتضانها من جهات مختلفة لتطرح في الاسواق، اولها مشروع عبارة عن لعبة لاكتشاف امراض الدم، وقد رحب مركز الابداع التكنولوجي التابع لهيئة ايتيدا لاحتضان الفكرة ومساندتها لتخرج للنور .

كما احتضنت شركة جهينة مشروع لصناعة الالبان، بالاضافة الى ابتكار عبارة عن قنبلة لاطفاء الحرائق في الغابات، وتبنته شركة بافاريا. وكذلك جاء مشروع لمنع حوادث السيارات، والشبكة العربية للابتكارات استطاعت أن تساعد الطالب صاحب المشروع في لقاء مع شركة اوتو بافاريا .

وقال اسماعيل أن نجاح 4 مشروعات من 100 مشروع تم عرضها من قبل الطلبة في الجامعات، فهي نسبة جيدة، مشيرا الى أن النسبة العالمية لا تزيد عن 2%. ودعا الشركات في ان تهتم بافكار الشباب، وتتبنى مشروعاتهم، وان تكون الشبكة العربية للابتكارات هي المنصة التي تجمع الافكار لتتحول الى مشروعات .

 أشار الى انه تقدم للمسابقة 95 عمل، بواسطة 284 مشارك، منها 55 عمل جماعي و40 عمل فردي ،ينتمون إلي  38 كلية من 25جامعة و 7 مركز ومعهد بحثي.  والأعمال المقدمة في المسابقة 47 مشروع ،15 إختراع و 18 بحث15 فكرة .

وقال اسماعيل انه تم التقييم على مرحلتين، الأولى تقييم أكاديمي ومجتمعي ، والنهائية تقييم بواسطة أهل الصناعة والمجتمع. والفائزين في المرحلة الأولى من التقييم الأكاديمي 41 إبتكار من 11 كلية ومعهد بحثي ، حيث تم ترقية 11 الأوائل للمرحلة النهائية.  وتم ترشح للمرحلة النهائية 11 عمل 6 فردي 5عمل جماعي بواسطة 22 مشارك .

وأفاد بأن اعداد المشاركين في المسابقة طبقا للمجال العلمي،، منها 33 مشروع في الهندسة، 26 في تكنولوجيا المعلومات ، 18 في الزراعة و12 في العلوم و4 في مجال الصيدلة ، وبحثين في البترول.

واوضح أن الهدف من المسابقة هو إلقاء الضوء علي المشاريع والأبحاث والأفكار التي يمكن تحويلها إلي تطبيقات عملية لخدمة وتطوير الصناعة والمجتمع ، ولتحفيز الشركات والمؤسسات المختلفة للإستثمار فيها وخروجها للنور كمنتج تجاري أو خدمي.

وتعد الشبكة العربية للابتكار بوابة شاملة ومتكاملة للعرب في أى مكان فى العالم فيها تتجمع المواهب وتتكون قواعد المعلومات والبيانات عن المبدعين والمخترعين والمبتكرين والخبراء والإستشاريين، بالإضافة إلى الصناع، ورواد الأعمال، والمستثمرين والممولين والرعاة والمؤسسات الحاضنة، لذلك تعتبر الشبكة بحق هى المظلة العربية التي يلتقى تحتها الجميع لتفعيل البحث العلمي والإبتكار من خلال تسهيل التعاون والتشارك بين أعضائها بما ينعكس بصورة إيجابية على تطوير الصناعة والتغلب على التحديات الاقتصادية، وحل الكثير من المشاكل المجتمعية من أجل تنمية عربية شاملة ومستدامة.

عن أحمد رشاد

صحفي متخصص قي مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات