الأحد , 24 أكتوبر 2021

“إريكسون” و”تيليا” تتعاونان لتأمين اتصال أضخم منجم للصخر الزيتي في العالم

في إنجاز غير مسبوق يحدث لأول مرة تم تعزيز السلامة المهنية والكفاءة في أضخم منجم للصخر الزيتي بالعالم، وذلك من خلال توفير الاتصال المتنقل بتقنية الجيل الثالث ويقع هذا المنجم في مقاطعة إيدا-فيرو بإستونيا، ويعرف بـ “منجم استونيا” حيث يغطي تقريباً ذات المساحة الجغرافية التي تحتلها عاصمة البلاد، وتتم إدارته من قبل شركة إيستي إنيرجيا المتفرعة عن شركة إنيفيت كايفاندوسد الأم.

تحقق هذا الانجاز بالتعاون بين إريكسون الرائدة عالميا في التكنولوجيا وخدمات الاتصالات و”تيليا” احدي شركات الاتصالات العالمية ورغبة في استكمال المشروع قامت شركة إنفيت سولوتيونس الفرعية التابعة لشركة إيستي إنيرجيا، بمد 45 كيلومترا من كابلات الألياف الضوئية، كما قامت إريكسون بتثبيت شبكة خاصة للهوائي، مصممة من قبل شركة بوفتيل، في حين قامت “تيليا” بتثبيت محطات الموجات التابعة إريكسون للراديو وقد صممت الشبكة باستراتيجية خاصة، لتأمين الاتصالات المتنقلة بوجه دائم دون انقطاع، في وقت تشهد فيه المناجم تطوراً ملاحظاً مع إمكانية نقل المعداتبسهولة أكبر نسبياً.

ويعتقد إيستي إنيرجيا، الرئيس التنفيذي لشركة هاندو سوتر، بأن الاتصالات المتنقلة الجديدة سيكون لها تأثيرات ايجابية على كل من منجم استونيا وعلى الشركة التي يرأسها.

وقال سوتر: “إن تطوير التقنيات وتنفيذ الحلول الرقمية والاتصالات في إطار عمليات الإنتاج يساعد على زيادة كفاءة المنجم، مما يعزز القدرة التنافسية لشركة إيستي إنيرجيا، ذلك أن تكاليف الكهرباء والنفط تعتمد بشكل أساسي على تكلفة النفط الصخري لقد بات الاتصال المتنقل بتقنية الجيل الثالث المتميز بالسرعة الفائقة للبيانات متاح في كافة أرجاء المنجم حيث تجري عمليات ونشاطات التعدين، كما أن التغطية بالاتصالات المتنقلة باتت متوفرة على امتداد 40 كيلومتر تقريباً في أنفاق الألغام “.

وفي المجال ذاته، قال أهتي بور، الرئيس التنفيذي لشركة إنيفيت كيفاندوسد، إن الفوائد الرئيسية التي سيتم جنيها من هذا التعاون تتلخص في توفير الوقت.

وأضاف انه قبل اطلاق شبكة الاتصالات المتنقلة، كان إرسال المعلومات عن الحالة الراهنة للتعدين والسلامة المهنية وحالة الأجهزة يستغرق الكثير من الوقت، ولم يكن من الممكن الاستجابة بسرعة، أما اليوم، فإن الاستجابة باتت فورية عند الحاجة، مما يجعل العمل أكثر كفاءة، بإلاضافة إلى تعزيز السلامة المهنية “.

أما سيث لاكمان، رئيس إريكسون في إستونيا فقال، إن مشروع إستونيا للتعدين أظهر فعالية عمل شبكات الاتصال المتنقل بشكل جيد في المواقع الموجودة تحت الأرض.

وأضاف: “نحن نرى هذا التعاون مثال حقيقي وضخم عن إمكانيات تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة في ربط البيئات التي تمثل تحديات كبرى كالمواقع الموجودة تحت الأرض، وإننا نقترب من عصر تقنية الجيل الخامس، ونحن نتعهد بمواصلة جهودنا لاكتشاف وسائل جديدة لاستخدام الاتصالات المتنقلة من أجل تحسين السلامة والإنتاجية في العمل من خلال السيطرة على الآلات عن بعد على سبيل المثال”.

أما كيرك سار، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في “تيليا” استونيا، فقال: “إنتوفير الاتصالات المتنقلة في المناجم هو حل فريد من نوعه في استونيا لقد بدأنا الاختبار في العام 2015 وحققنا نتائج ممتازة مكنتنا اليوم من بناء نظام اتصالات متكامل لمنطقة التعدين والمناجم بأكملها، ويوفر هذا النظام إضافة إلى خدمات الصوت والبيانات تحديد مواقع العاملين والآلات، وهو أمر ضروري لناحية السلامة المهنية”.

عن مروة رزق