السبت , 19 يونيو 2021

البحيري : المصرية للاتصالات تتجه بخطى ثابتة نحو المشغل المتكامل

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات اليوم عن نتائج أعمالها خلال الربع الثاني المنتهي فى 30 يونيو 2017 وذلك طبقا للقوائم المالية المجمعة المعدة وفقا لمعايير المحاسبة المصرية.

وفيما يلي أهم مؤشرات نتائج الأعمال خلال الربع الثاني من 2017:

بلغ إجمالى الإيرادات المجمعة عن الفترة 4,64 مليار جنيه مصرى، مقارنة بـ 3,29 مليار جنيه مصرى عن الربع الثاني من عام 2016 محققة نسبة نمو قدرها 41% عن العام السابق.

بلغ الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاكات والاستهلاكات 1,48 مليار جنيه محققة هامش ربح قوى قدره 32%، بنسبة نمو قدرها 39% مقارنة بالربع الثاني من عام 2016.

بلغ صافى الربح بعد الضرائب 1,27 مليار جنيه مصرى بنسبة نمو قدرها 22% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وهو ما يمثل هامش صافي ربح قدره 27% .

فيما بلغ نصيب السهم من الأرباح عن الربع الثانى 0.74 جنيه مصرى. بينما بلغ نصيب السهم الواحد 1,53 جنيه مصري، خلال الستة أشهر الأولى من عام 2017، مما يعكس تحسنا بنسبة 12,6٪ عن الفترة المقارنة من عام 2016.

بلغت الحصة السوقية للانترنت فائق السرعة 77%،بزيادة في عدد المشتركين بنسبة 15% مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

بلغت النفقات الرأسمالية عن الربع الثاني من العام الجاري 1,28 مليار جنيه.

وتعليقا على تلك النتائج ، صرح المهندس أحمد البحيري العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات قائلا:

“إن نتائج الاعمال التي حققتها المصرية للاتصالات خلال الربع الثاني من العام الحالي أظهرت نموا في جميع وحدات الاعمال على مستوى الشركة، حيث ارتفعت الإيرادات المجمعة للشركة بنسبة 41٪ مقارنة بنفس الفترة من العام السابق لتبلغ 4,64 مليار جنيه، وهو النمو الذي جاء مدفوعا بالطلب القوي على خدمات البيانات في قطاع التجزئة، حيث لا تزال تلك الخدمات هي المحرك الحقيقي داخل سوق الاتصالات”.

وأضاف البحيري أن تلك النتائج أظهرت مستويات عالية من القوة والمرونة لأداء الشركة المالي والتشغيلي في مواكبة المتغيرات التي يشهدها قطاع الاتصالات، والتي تبرهن على مكانة الشركة القوية واستراتيجيتها الناجحة خاصة فيما يتعلق بالاستثمار في تطوير البنية التحتية وتحديث الشبكات ورفع الكفاءة التشغيلية لمواجهة الطلب المتنامي على خدماتها.

وأكد البحيري أن النمو في الإيرادات والحفاظ على أداء قوي هما بمثابة مؤشرات على أننا مستمرون في تحقيق مصلحة عملائنا ومساهمينا، حيث شكل هذا الأداء المالي أساساً قويا لمواصلة عمليات التطوير والاستثمار في الخدمات المقدمة لعملائنا، وتحقيق قدر أكبر من الريادة لخدماتنا خاصة خلال الفترة المقبلة مع تحول الشركة إلى مشغل اتصالات متكامل، الأمر الذي سيكون له مردودا إيجابياً في تطوير خدمات جديدة، وتحسين تجربة العملاء والارتقاء بها، وتعظيم حقوق المساهمين.

وقال البحيري” أننا نثق في قدرتنا على الاستمرار في تحقيق نتائج مالية قوية خلال هذا العام، و مواصلة العمل بجدية وخطى ثابتة نحو سرعة تقديم خدماتنا المتكاملة بأعلى جودة ممكنة خلال الفترة القادمة كأول مشغل اتصالات متكامل بالسوق المصري ، وتحقيق أقصى استفادة من فرص النمو داخل هذا السوق، وأن تظل المصرية للاتصالات شريكًا أساسيًا في نجاح عملائها”.

عن مروة رزق