الإثنين , 20 سبتمبر 2021

كاسبرسكي لاب تعرض توجّهات الأمن الإلكتروني في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا

بحثت كاسبرسكي لاب في مؤتمر موسع تطورات مشهد التهديدات على الصعيدين العالمي والإقليمي، عارضة التوجّهات التي يُفترض أن تتبعها الشركات لتبقى قادرة على الصمود والمنافسة.

ويناقش خبراء فريق كاسبرسكي لاب العالمي للأبحاث والتحليلات GReAT في ملتقى كاسبرسكي لاب السنوي للأمن الإلكتروني Cyber Security Weekend لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، عدة موضوعات تشمل أمن إنترنت الأشياء.

وكشفت الشركة خلال الحدث عن إحصاءات أمنية أوردتها شبكة كاسبرسكي الأمنية Kaspersky Security Network للربع الأول من العام 2018، والتي أوضحت ارتفاعاً عاماً في انتشار البرمجيات الخبيثة محلياً في الشبكات عبر طرق غير الإنترنت (مثل قطع التخزين المحمولة، والأقراص المدمجة)، حيث احتلت كينيا المركز الأول بنسبة الإصابات بين المستخدمين، والتي بلغت 61.8%، تلتها نيجيريا (58.6%)، وسلطنة عمان (50.8%)، وكل من مصر ولبنان (55.6%) فيما تبيّن أن تركيا تتمتع بأقل نسبة من الإصابات محلية المصدر، وهي 46.2%.

وتوضح البيانات من الفترة نفسها ارتفاعاً ملحوظاً بعدد التهديدات القادمة من الويب، إذ بلغت نسبة المستخدمين المصابين ببرمجيات خبيثة في المملكة العربية السعودية 30.2%، تلتها كل من مصر وسلطنة عُمان بنسبة 28.8% ودولة الإمارات 27.4%. من ناحية أخرى، تتمتع جنوب إفريقيا بأقل نسبة من الإصابات في المنطقة بأكملها (48.8% من مصادر محلية و19.6% من الويب).

وقال محمد أمين حسبيني، الباحث الأمني الأول في فريق كاسبرسكي لاب العالمي للأبحاث والتحليلات، إن الفريق شهد ارتفاعاً بعدد هجمات طلب الفدية بنسبة 8.5% في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا خلال الربع الأول من 2018 مقارنة بالربع الأول من العام 2017، معتبراً أن هذه النسبة “غير مفاجئة” بالنظر إلى نجاح عدة موجات من الهجمات التي شُنّت العام الماضي. وأضاف: “نتوقع أن يرتفع عدد هذه الهجمات وأن تزداد تعقيداً وحرفية، وهو ما يوضّح أهمية اللجوء إلى الحلول الأمنية المناسبة، مدعومة بتدريب أمني مستمر للتوعية بمخاطرها”.

وتحدث عدد من الخبراء من كاسبرسكي لاب إلى جانب آخرين مدعوين خصيصاً من تركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في المؤتمر، حول تأثير تقنية “بلوك تشين” في معيشة الناس وأعمالهم في الوقت الحاضر. وفي هذا السياق، أعرب نصار الأشقر، الرئيس التنفيذي لشركة “هايبر تشين”، عن سروره بالمشاركة في هذا الحدث وتقديره لجهود كاسبرسكي لاب في دراسة هذه التقنية وتقييم الأخطار الإلكترونية التي قد تكون محدقة بها، وقال: “من المهم تثقيف الناس وتوعيتهم باستمرار حيال الاستخدامات التطبيقية المختلفة والمتنوعة لتقنية “بلوك تشين”، التي أرى أنها خطوة أخرى تجاه مستقبل أكثر إشراقاً وازدهاراً وكفاءة”.

كما تطرقت المناقشات بشكل موجز إلى إعلان كاسبرسكي لاب عن نظام التصويت الرقمي المُحكم عبر الإنترنت، Polys، المبني حول تقنية “بلوك تشين”.

وينبغي على الشركات، في خضمّ مواجهتها لمدى عريض من التهديدات الإلكترونية الداخلية والخارجية، أن تتبع منهجاً شاملاً ومتكاملاً للأمن الإلكتروني يوحّد الحلول الأمنية التقنية، ويرفع الوعي لدى الموظفين، ويرسم سياسات أمنية مفهومة وواضحة ويفرض اتباعها، وفق ما أكّد المتحدثون في المؤتمر. وجرى إلقاء الضوء كذلك على الحل Threat Management and Defense الذي أطلقته كاسبرسكي لاب حديثاً، والذي يمنح الشركات الفرصة لتبنّي توجه استراتيجي للكشف عن الهجمات المعقدة عبر البنية التحتية الخاصة بتقنية المعلومات في أنحاء الشركة، والإمساك بزمام الأمور والنظر بوضوح إلى البيئة الأمنية وتقليل المخاطر في العالم الرقمي الراهن.

عن مروة رزق