الإثنين , 20 سبتمبر 2021

مسابقة زائفة للفوز بقميص المنتخب البرازيلي وجدت على تطبيق واتساب

قبل عشرة أيام من بدء بطولة كأس العالم فيفا 2018 في روسيا ، يحاول المجرمون الإلكترونيون استغلال الحدث عن طريق خداع الأشخاص لتقديم التفاصيل الشخصية أو النقر على الروابط التي تحتوي على محتوى خطير.

وتم تسجيل مثال على ذلك في البرازيل الأسبوع الماضي ، عندما تم تعميم حملة احتيالية ، بشكل أساسي من خلال تطبيق واتساب ، مع رسالة مزيفة وزعت على الواتساب تدعي أن شركة”Nike” ستحتفل بمرور 22 عام كمُصنع رسمي لإحتياجات مجموعة فريق كرة القدم الوطني البرازيلي من خلال تقديم هدايا عبارة عن القمصان الرسمية للفريق.و الشرط الوحيد للحصول على الجائزة هو أن المستخدمين يشتركون في الرسالة.

في صور الرسائل التي وصلت إلى مختبر شركة “إسيت” ، كان هناك رابطان مختلفان ولا علاقة لأي منهما بشركة الملابس. وفي الواقع ، يؤدي النقر على الرابط إلى توجيه المستخدمين لموقع ويب إكتشفت شركة “إسيت” أنه موقع يتضمن محتوى يحتمل أن يكون خطيرًا.

يختلف اسلوب التهديد وفقا لنوع الجهاز الذي يستخدمه المستخدم ، بما في ذلك اشتراك الضحية في خدمات الرسائل القصيرة المميزة أو تثبيت “إضافات المتصفح” (add-ons) لسرقة معلومات المستخدم.

المسابقة للفوز بقميص منتخب البرازيل

تحاول الحملة إقناع المستخدم بأنه قد تم اختياره للمشاركة في استطلاع صغير ، وبمجرد الانتهاء من ذلك ، يطلب منهم مشاركة الاستطلاع مع جهات الاتصال الخاصة بهم – وبهذه الطريقة يتم نشر الحملة من خلال امتلاك المستخدم المغدور به للقيام بعملهم الغير أخلاقي بالنياة عنهم.

تجدر الإشارة إلى أنه في هذه الحالة يحتوي موقع الويب على شهادة SSL صالحة. هذا يمكنه يجعل المستخدمين يعتقدون أنه موقع آمن باستخدام بروتوكول HTTPS ، لكننا سبق أن تحدثنا من قبل لأول وهلة ، لم تعد هذه العلامة تشير إلى أنه موقع آمن لأنه يحتوي على HTTPS.

ويوصي موقع “WeLiveSecurity” المستخدمين باستخدام – على كل من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم وعلى أجهزتهم المحمولة – حلول الأمن و الحماية التي تحذر المستخدم عند مواجهة محاولة خداع أو موقع مشبوه.

و مع اقتراب فعاليات كأس العالم ، نتوقع أن يحاول المجرمون الإلكترونيون الاستفادة من إثارة المشجعين في كل ما يتعلق بكأس العالم روسيا 2018 ، ومحاولة الحصول على مستخدمين ، ولو بدون علم ، لنشر التهديدات. لذلك ، من المهم أن تكون أكثر انتباهاً ، وأن تتعلم التعرف على هذه الخدع ، وتمنعها من التأثير علينا ، وتجنب انتشارها إلى الآخرين.

عن مروة رزق