الأحد , 25 أكتوبر 2020

دينا المفتي: الشركات الناشئة بطبيعتها تواجه التحديات بالابتكارويجب الاستفادة من التحولات الرقمية في مجال الأعمال

قالت دينا المفتي، المؤسس والرئيسالتنفيذي لمؤسسة ” إنجاز مصر”، إنه من المتوقع خلال الفترة القادمة أن تشهد منطقة الشرق الأوسط قفزة هائلة في التحول الرقمي لتتمكن من مواكبة التطور الذي يحدث في العالم، وأن الاستثمارات في تطبيقات التحول الرقمي، في جميع المجالات، لم تعد رفاهية لكن ضرورة ملحة خاصة في مجال التعليم الرقمي،فخلال أزمة كوفيد 19 الحالية اضطرت المدارس للاتجاه للدراسة عن بعد رغم أنها لم تكن مستعدة لهذه الخطوة لذلك أصبح من الضروري تكاتف جهود الدولة مع القطاع الخاص لوضع برامج ومناهج تعليمية تتواكب مع الاتجاه العالمي نحو التعليم الرقمي والتعليم عن بعد في كافة المراحل الدراسية.  

جاء ذلك خلال مشاركة” دينا المفتي” في حوارات “صوت مصر-تغيير الواقع” Narrative Summit-Reshaping Norms التي أطلقتها قمة “صوت مصر” عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، حول تأثير أزمة انتشار فيروس Covide-19 علىالعالم، وكيفية خلق واقع جديد ومستقبل مختلف في مصر والعالم.

وأضافت “المفتي” إنه لأول مرة يقف العالم كله أمام تحدي واحد وهو انتشار وتفشي فيروس “كوفيد 19 وما نتج عنه من تبعات اقتصادية ألقت بظلالها على الشركات في العالم كله، خاصة الشركات الناشئة التي واجهت التحدي الأصعب المتمثل في إدارةالتدفقات النقدية في ظل التوقعات باستمرار أزمة كورونا لعام أو أكثر؛ لذلك ستشهد الفترة الحالية تطبيقا عمليا لنظرية البقاء للأسرع وليس للأقوى، بما يعنى إن الشركات الأسرع في التعامل مع الأزمة والنظر  إلى مواردها المالية في ضوء تحليل الموقف ووضع السيناريو الأسوأ ومحاولة تقليل النفقات قدر المستطاع للحفاظ على السيولة المالية لأطول فترة ممكنة، هذه الشركات هي التي ستستطيع النجاة باستثماراتها، مؤكدة على ضرورة التزام الشركات التي لا تستطيع تغطية مصروفاتها موقف الثبات في أعمالها وانتظار مرور الأزمة حتى لا تتخذ إجراءات قد تسبب لها مزيدا من الخسائر.

وأشارت “المفتي” إلى أنها من خلال عملها في مؤسسة “إنجاز مصر” تقدم الدعم والتمويل لرواد الأعمال المصريين وتساعدهم في تنمية مهاراتهم ليكونوا مؤهلين لسوق العمل، وأهم ما تؤكد عليه خلال الفترة الحالية ضرورة أن تعيد الشركات الناشئة النظر في إمكانياتها ونقاط القوة لديها وما يمكن أن تقدمة من قيمة مضافةلعملائها من خلال منتجات مبتكرة، فالشركات الناشئة بطبيعتها تواجه التحديات بالابتكار والخروج بأفكار خارج المألوف، خاصة مع الموجة الجديدة في الاستفادة من الحلول والتحولات الرقمية في مجال الأعمال، فمن رحم كل أزمة تولد فرص جديدة وهو ما يمكن ملاحظته في الشركات الناشئة التي عاصرت  أزمة 2008 و اليوم هم من أكبر الشركات في العالم.

وأكدت دينا المفتي إن من أهم الإيجابيات التي ستخرج بها الشركات الصغيرة والمتوسطة من الأزمة الحالية هى الخبرة في التعامل مع الأزمات المماثلة، وكيفية إدارة الأموال والاستثمارات، كما ستجعل الشركات ورواد الأعمال أكثر حذرا في تحديد الأولويات وأكثر صلابة ومثابرة على تحقيق النجاح لمشروعاتهم

عن مروة رزق