الأحد , 24 أكتوبر 2021

من خلال التعاون مع المؤسسات الغير هادفة للربح “مايكروسوفت للأعمال المجتمعية” تغيير شكل العالم باستخدام الأدوات والوسائل التكنولوجية


الشركة تتبرع ب 465 مليون دولار لـ 71000 مؤسسة غير ربحية
انطلاقا من تاريخها الطويل الذي يمتد لأكثر من 30 عاماً في مجال المسئولية المجتمعية، تقوم مايكروسوفت للأعمال المجتمعية باستثمار أقوى لأصولها سواء التكنولوجية، الموارد البشرية، الموارد المالية من أجل تعزيز عالم أكثر شمولاً حتى تعم منافع التكنولوجيا على الجميع.
حيث قامت مايكروسوفت بإطلاق “مؤسسة مايكروسوفت للأعمال المجتمعية” في ديسمبر الماضي بهدف تقديم مزايا التكنولوجيا إلى الأشخاص الأكثر احتياجا إليها حول العالم، وكذلك للمؤسسات غير الربحية التي تعمل على معالجة القضايا الإنسانية الأكثر إلحاحًا.
وتأتي هذه الانشطة التى تقوم بها المؤسسة بهدف تعظيم الاستفادة من تعليم علوم الحاسب داخل المؤسسات الخيرية لشباب مصر من مختلف المحافظات حيث قامت بتحسين مهارات 200.000 شاب وفتاة عن طريق توفير تدريبات و الموارد الإلكترونية وأكثر من 7000 اخرين من خلال مراكز الشباب و منظمات المجتمع المدنى من خلال أحداث هاكاثون وورش العمل الفنية في 25 محافظة ، والعمل على تشجيع الشباب على متابعة عملهم في مجال علوم الحاسب وتمكينهم عن طريق الأدوات الفنية المختلفة.
كما تمكنت “مؤسسة مايكروسوفت للأعمال المجتمعية” أيضًا من تحسين المهارات المهنية باستخدام التكنولوجيا لأكثر من 9000 شاب.
وقد نجحت مؤسسة “مايكروسوفت للأعمال المجتمعية” في تحقيق تقدمًا ملحوظاً من خلال الاستثمارات التي ضختها في هذا الجانب، حيث تبرعت بأكثر من 465 مليون دولار في مجال تكنولوجيا الحوسبة السحابية إلى 71000 مؤسسة غير ربحية كجزء من التزامها المالي لهذه التقنيات الذى يصل اجمالي الاستثمارات إلى مليار دولار
ومن جانب اخر، فقد أحرزت مايكروسوفت من خلال مؤسستها المجتمعية تقدما بارزًا على مدى عقود من الاستثمارات المجتمعية، وستواصل الاستثمار في البرامج والشراكات التي تخلق فرصًا واعدة للذين هم على أتم الاستعداد للتعلم وتغيير مستقبلهم.
وتعليقا على هذه الانشطة ، قال خالد عبد القادر مدير عام شركة مايكروسوفت مصر: “إننا نؤمن بأن التكنولوجيا تشكل قوة هائلة لتطوير حياة الأشخاص، حيث نراها كل يوم في عملنا، من خلال اكتشاف الطلاب للجاذبية التي تخلقها التكنولوجيا، وهو الالتزام الذي قطعته مايكروسوفت على نفسها في الاهتمام بالشباب ورفع كفاءتهم وصقل مهاراتهم وخبراتهم في السوق المصري وتنمية قدرات الشباب التكنولوجية “.
وأضاف عبد القادر: “أننا نستثمر أعظم الأصول التي نمتلكها لخلق عالم أكثر عدلاً تُعم فيه منافع التكنولوجيا على الجميع ، على سبيل المثال، من خلال مبادرتنا YouthSpark، نهدف إلى توفير علوم الحاسب والمهارات الرقمية للشباب مع التركيز على الفتيات والفئات المهمشة، حتى يتمكنوا من اكتساب المهارات التي تساعدهم لكي يصبحوا قادة الغد والمبتكرين ”
ومن خلال جهود الشركة في العمل الإنساني، تتعاون منظمة مايكروسوفت للأعمال المجتمعية مع منظمات الإغاثة الدولية والاقليمية من أجل تقديم الوسائل والأدوات والتدريب للمساعدة في خلق فرص وخدمات حيوية لملايين من الأشخاص حول العالم بما فيهم السوق المصري.، ومن خلال تعهدها الأخير بالتبرع بمليار دولار في مجال الخدمات السحابية، تؤكد مايكروسوفت على دورها في تقديم التكنولوجيات الحديثة إلى المنظمات غير الربحية التي تعمل على معالجة القضايا الأكثر إلحاحًا في العالم.
وأخيراً، تهدف مايكروسوفت إلى خلق مستقبل أفضل يمَكن لأي شخص المشاركة فيه عن طريق الشراكات والاستثمارات المجتمعية بحيث تكون التكنولوجيا قوة تحقق تكافؤ الفرص في العالم ولا تقوم بالتمييز بين الأشخاص.

عن إيهاب فؤاد