الأحد , 19 سبتمبر 2021

مكتبة الإسكندرية تعقد حفل إصدار كتاب للراحل أحمد زويل

اقامت مكتبة الإسكندرية حفل إصدار كتاب عن الراحل الدكتور أحمد زويل تحت عنوان “تحية وذكريات من مصر، أحمد زويل العالم والإنسان”، بمشاركة 22 كاتب يتحدثون فيه عن ذكرياتهم مع العالم الجليل الراحل أحمد زويل وكيف أثر في حياتهم، والذي سيتم إصداره في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب الذي تنطلق فعالياته يوم 31 مارس المقبل بالاشتراك بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الثقافة.

جاءت مبادرة إصدار الكتاب من الدكتور أحمد عكاشه عضو المجلس الرئاسي لكبار علماء مصر وعضو المجلس الاستشاري العلمي والثقافي لمدينة زويل بعد ان أصدرت مؤخراً دار النشر العالمية “World Scientific” كتاب بعنوان “ذكريات لأحمد زويل” والذي أعده أربعة من العلماء وساهم في كتابته 37 عالماً من دول كثيرة، وشارك من مصر الدكتور أحمد عكاشه والدكتورة جيهان رجائي أستاذ الكيمياء بالجامعة الأمريكية في القاهرة.

وحضر حفل إصدار الكتاب لفيف من مسئولي وأساتذة مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وبعض أفراد أسرة الدكتور الراحل أحمد زويل، وبالإضافة إلى نخبة من كبار العلماء.

قال الدكتور أحمد عكاشه عضو المجلس الرئاسي لكبار علماء مصر وعضو المجلس الاستشاري العلمي والثقافي لمدينة زويل: “كان عالم الكيمياء الدكتور احمد زويل بمثابة فخر لنا جميعاً كمصريين أمام العالم. واستطاع ان يحقق إنجازات عديدة في مجال العلوم والتكنولوجيا واكتسبت إنجازاته واكتشافاته أهمية كبيرة في تأسيس هذا العلم.”

مضيفاً: “إن المبادرة جاءت في إطار إيماننا بأهمية تجسيد حياة هذا العالم الجليل الذي أثرى وطنه بأبحاثه العظيمة وكرس مفاهيم الابتكار بين طلابه ومنحهم العديد من الخبرات، التي استفاد منها الكثير من العلماء والباحثين. متمنياً أن ينال الكتاب إعجاب القراء ويعود بالنفع عليهم جميعاً”.

وأعرب الدكتور شريف صدقي – الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا – عن سعادته بهذا العمل الثقافي المتميز لتعريف الشباب والأجيال القادمة بما قدمه العالم الجليل الراحل دكتور احمد زويل للبشرية باكتشافاته العظيمة ودوره في البحث العلمي على مستوي العالم. وقال: “لقد كان زويل عالما محبا لوطنه، ويمتلك رؤية شاملة دفعته إلى إنشاء مدينة زويل. لتكون منارة للابتكار والبحث العلمي في مصر ودافعًا قويًّا للتحرك نحو المستقبل باستراتيجية جديدة من شأنها أن تمكِّن البلاد من استعادة دورها على المستويين الإقليمي، والعالمي.”

وأكد صدقي أن أهم أهداف مدينة زويل هي الخطي على ما وضعه الراحل زويل، حيث كانت رؤيته ان يتم تعليم الجيل الناشئ اساسيات العلوم والتكنولوجيا على المستوى العالمي وتطوير وتقديم تكنولوجيات جديدة لخدمة البلاد والمناطق المجاورة وتحقيق نقلة علميه في مصر من خلال الممارسة العملية للمواضيع البحثية وربطها بالمراحل التطبيقية بالإضافة إلى خلق التنافسية بين الطلاب المصريين من اجل الالتحاق بهذا الصرح العلمي والمشاركة في الاقتصاد العالمي القائم على التكنولوجيا، محلياً وعالمياً.

ومن جانبه أعرب الدكتور مصطفى الفقي -مدير مكتبة الإسكندرية –عن سعادته بالعمل على إصدار هذا الكتاب كونه على رأس منظمة تدعم القطاع الثقافي في مصر، مشيرا إلى ان المكتبة لم تتردد عن المساهمة وتقديم الدعم لإصدار هذا الكتاب. كما أضاف قائلاً: “إن الراحل احمد زويل قامة كبيرة أثرى بعلمه مكانة مصر محلياً وعالمياً، ومازال يستكمل مسيرته حتى بعد وفاته من خلال مدينة زويل التي من المقرر ان تصبح منارة البحث العلمي في مصر”.

يذكر ان الراحل أحمد زويل -حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء -يُعد من أبرز علماء العالم، نظراً لأبحاثه ومجهوده في العلوم الكيميائية والفيزيائية التي أحدثت ثورة علمية حديثة، وجاء هذا النجاح عقب رحلة طويلة من الكفاح حيث حصل على بكالوريوس من قسم الكيمياء بكلية العلوم في جامعة الإسكندرية، كما حصل على شهادة الماجستير في علم الضوء وشهادة الدكتوراه في علوم الليزر. وسافر بعد ذلك في منحة علمية إلى الولايات المتحدة الأميركية، حصل خلالها على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا الأميركية في علوم الليزر عام 1974، ثم عمل باحثاً في جامعة كاليفورنيا خلال الفترة (1974 ـ 1976) لينتقل للعمل بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا “كالتك” أحد أكبر الجامعات العلمية في أميركا. تدرج العالم المصري في العديد من المناصب العلمية الدراسية إلى أن أصبح مدير معمل العلوم الذرية وأستاذ رئيسي لعلم الكيمياء الفيزيائية وأستاذاً للفيزياء بجامعة “كالتك”. ولقد أنشئ مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا من أجل ترسيخ قواعد العلم الحديث في مصر، وتطوير المنظومة التعليمية في مصر.

عن مروة رزق